اقتصاد أميركا يفقد مزيدا من الوظائف

 
فقد الاقتصاد الأميركي 95 ألف وظيفة على نحو غير متوقع في سبتمبر/ أيلول للشهر الرابع على التوالي إذ تراجعت الوظائف الحكومية وجاءت وظائف القطاع الخاص أقل من المتوقع ويعزز ذلك التوقعات بأن يتخذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) المزيد من الإجراءات لحفز الانتعاش.
 
وأظهرت بيانات وزارة العمل أن الاقتصاد الأميركي ألغى 95 ألف وظيفة في سبتمبر/أيلول وزادت وظائف القطاع الخاص-وهي مقياس أفضل لسلامة سوق العمل- 64 ألف وظيفة مقابل 93 ألفا في أغسطس/آب.
 
كما عدلت الحكومة بيانات يوليو/تموز وأغسطس/آب لتظهر فقد 15 ألف وظيفة أخرى, وظل معدل البطالة بدون تغيير عند 9.6% في أغسطس/آب.
 
وخفضت الحكومات المحلية 76 ألف وظيفة الشهر الماضي، معظمها في مجال التعليم، وهو أكبر خفض من جانب الحكومات المحلية في 28 عاما.
 
وحقق الاقتصاد الأميركي نموا بمعدل 1.7% في الربع الثاني، بانخفاض حاد عن الربع الأول، عندما زاد الناتج 3.7%.
  
وظل ما يقرب من 14.8 مليون شخص عاطلين عن العمل في الشهر الماضي, أي أقل تقريبا بمعدل 100 ألف عن أغسطس/آب, ويقدر المحللون أن سوق العمل تحتاج ما لا يقل عن 100 ألف وظيفة كل شهر لوضعها على أسس قوية.
 
وقال جيمس ماربل الاقتصادي في بنك تي دي "في حين يتوقع أن يبقى النمو الاقتصادي إيجابيا, فإن وتيرة النمو خلال العام والنصف المقبلين من غير المرجح أن تكون كافية لخفض معدل البطالة من مستواه المرتفع حاليا".
 
وألغى قطاع الصناعة ستة آلاف وظيفة، في ثاني شهر على التوالي من الخسائر, وقاد القطاع نمو فرص العمل في وقت سابق من هذا العام، مضيفا 134 ألف وظيفة في الأشهر الخمسة الأولى من 2010.
 
كما خفضت شركات البناء 21 ألف وظيفة أخرى, وخسر قطاع خدمات المعلومات خمسة آلاف وظيفة.
 
وفي المقابل أظهرت قطاعات أخرى مكاسب مهمة, حيث أضاف قطاع الرعاية الصحية 32 ألف وظيفة، وقطاع الترفيه 38 ألف وظيفة، وأضافت تجارة التجزئة خمسة آلاف و700 وظيفة.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة