اليابان تتطلع للاستثمار بالعراق


اعتبرت اليابان الخميس أن الأوضاع الأمنية المتردية وعدم الاستقرار السياسي في العراق، سببان رئيسيان لإحجام الشركات اليابانية عن المشاركة في الاستثمار في قطاع الطاقة المغري بالعراق.

وصرح مستشار الشؤون الاقتصادية والتجارية في السفارة اليابانية  ببغداد بأن الخلافات العراقية بشأن تشكيل الحكومة تمنع إقبال اليابانيين على القيام بمشاريع في العراق.

وفي ظل إحجام الشركات اليابانية وشركات أميركية عن الاستثمار في العراق، تقدمت شركات صينية للاستثمار هناك، محققة اختراقا في الاقتصاد العراقي المتعطش لمزيد من الاستثمارات في مختلف القطاعات.

يشار إلى أن العراق يحتاج لاستثمارات في جميع القطاعات تقريبا مع سعي لإعادة البناء بعد عقود من الحروب والعقوبات.

غير أن شركات عالمية كثيرة ما زالت حذرة بشأن الأوضاع الأمنية في البلاد، حيث تتواصل التفجيرات والهجمات بشكل يومي.

وفي أكثر من مناسبة حثت بغداد اليابان على القيام باستثمارات في العراق والمشاركة في إعادة بناء اقتصاده المنهك.

وأبدت شركات يابانية كبرى مثل نيبون أويل كورب وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة وسوميتومو كورب اهتماما، ووقعت صفقات صغيرة.

ولفت يوراتا إلى أن الشركات اليابانية تتطلع بشكل رئيسي لقطاعيْ النفط والكهرباء.

وحث أمس وكيل وزارة التجارة الأميركية فرانشيسكو سانشيز -الذي وصل العراق على رأس بعثة تجارية- الشركات في بلاده على انتهاز الفرصة المتاحة الآن للاستثمار في العراق، وإلا فإنها ستخسرها لصالح شركات عالمية أخرى.

المصدر : رويترز

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة