كييف تسدد فاتورة الغاز الروسي

REUTERS / A worker walks at a gas compressor station in the Ukrainian settlement of Orlovka, about 280 km (174 miles) west of the Black Sea port of Odessa, January 14, 2009. Russia's gas
أوروبا تخشى أن يتكرر سيناريو العام الماضي حين انقطعت الإمدادات الروسية

أكدت موسكو الخميس أن أوكرانيا دفعت قيمة وارداتها من الغاز الروسي للشهر الماضي، مما بدد إلى حين مخاوف من اندلاع خلاف جديد قد يفضي إلى قطع الإمدادات عن أوروبا التي تتعرض لموجة صقيع.

 
وقالت شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة إن الجانب الأوكراني
سدد فاتورة الشهر الماضي كاملة, مؤكدة ما ورد في بيان أصدرته أمس الأربعاء شركة نفتوغاز الحكومية الأوكرانية.
 
وبينما لم تشر غازبروم إلى قيمة الفاتورة, كان وزير الطاقة الأوكراني يوري برودان قد أعلن الأربعاء أن بلاده سددت لروسيا 892 مليون دولار.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء عن الشركة الأوكرانية أنها دفعت فاتورة ديسمبر/كانون الأول الماضي كاملة وقبل حلول الأجل المتفق عليه مع روسيا.
 
وكان خلاف بين موسكو وكييف بشأن أسعار الغاز قد تسبب قبل عام في قطع الإمدادات الروسية إلى غرب أوروبا لأسبوعين على الأقل في ظل موجة صقيع أيضا.
 
وكانت شركة الطاقة الوطنية الأوكرانية قد أعلنت الأربعاء أنها سددت كل المبلغ المستحق عليها لغازبروم الروسية قبل الأجل المتفق عليه الذي يحل في الحادي عشر من كل شهر.
 
وحذر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مرارا من أن بلاده ستضطر إلى قطع الإمدادات عبر الأراضي الأوكرانية ما لم تلتزم كييف بسداد المبالغ المستحقة عليها في الآجال المحددة.
 
وتستورد أوروبا ربع استهلاكها الإجمالي من روسيا التي تعد من أكبر منتجي النفط والغاز في العالم. وتعاني أوكرانيا من أزمة اقتصادية ألجأتها إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولي.
 
وتفاقمت لعدة سنوات الأعباء المالية لشركة الطاقة الأوكرانية نظرا لأنها تدفع أسعارا مرتفعة مقابل شحنات الغاز الروسي، بينما تضطر لبيع الوقود محليا بأسعار لا تزال مدعومة.
المصدر : وكالات