العراق يتوقع تصدر منتجي النفط

r : Iraq's Oil Minister Hussein al-Shahristani speaks during the second bidding round for oilfields in Baghdad December 11, 2009. Dealmakers from the world's largest energy firms

رجح وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن تصبح بلاده أكبر منتج للنفط الخام في العالم خلال ست أو سبع سنوات، بمستوى إنتاج يصل إلى 12 مليون برميل يوميا.

وطالب الشهرستاني في مؤتمر صحفي منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بأن تأخذ في الحسبان حاجة بلاده إلى رفع إنتاجها وحجم التصدير من النفط لتمويل إعادة بناء اقتصادها.

يشار إلى أن أوبك التي تضم اثني عشر عضوا أعفت العراق من نظام الحصص في تسعينيات القرن الماضي لأنه كان خاضعا لعقوبات دولية.

ويرى العراق أنه حرم من مستوى تصدير عادل في السنوات الأخيرة وأن دولا أخرى استفادت من هذا الأمر.

وتتطلع بغداد بعد إبرامها مؤخرا عقودا مع شركات عالمية عديدة بهدف تطوير حقولها النفطية إلى الوصول بإنتاجها النفطي إلى مستوى 12 مليون برميل يوميا في غضون سبع سنوات.

واعتبر الشهرستاني أنه لا يرى ما يحول دون أن يتجاوز إنتاج العراق للنفط مستوى إنتاج أي بلد آخر في أوبك أو خارجها، وتوقع حدوث تنسيق واتفاق مع المنتجين الآخرين في أوبك.

يشار إلى أن العراق يمتلك ثالث أكبر احتياطيات (مؤكدة) من الخام في العالم.

ويرجح المحللون أن تحاول أوبك حمل العراق على كبح الإنتاج بدلا من ضخ كل طاقته الإنتاجية في السوق. ومن جانبه أوضح الشهرستاني أن بغداد لا تريد إغراق السوق بالنفط بل جني عائدات عليا تحتاجها لإعادة بناء الاقتصاد.

وفي الأسبوع الماضي قالت بغداد إنها ستقدم أفكارا جديدة بشأن معايير لحصص تصدير النفط للدول الأعضاء في العام المقبل تأخذ في الاعتبار زيادة كبيرة في طاقة الإنتاج العراقي.

المصدر : رويترز