خطة إماراتية للطاقة المستقبلية

محمود حمدان
 
وضعت إمارة أبو ظبي خطة لتوفير مصادر الطاقة المستقبلية مستفيدة من خبرة الإمارة النفطية طيلة خمسة عقود كمزود رئيسي لسوق الطاقة العالمي ولما تمتلكه من موارد مالية، بعدما فازت باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
 
وتسعى الإمارة للتبني التدريجي لحلول الطاقة البديلة ضمن إستراتيجيتها للعقود الثلاثة المقبلة لتكون نموذجاً عالمياً فيما يخص مصادر الطاقة المستقبلية.
 
وقد بدأ العمل على مدينة "مصدر" كنموذج لمدينة خضراء خالية من النفايات والانبعاثات الكربونية، وكمثال على إمكانية وجدوى العيش في بيئات تقوم على الطاقة البديلة.
 
كما تبنت الإمارة مبادرات لتوعية الجمهور والمستثمرين بجدوى التحول إلى أساليب حفظ الطاقة في مختلف القطاعات.
 
وتتزامن كل تلك الجهود مع خطة لتطوير قاعدة علمية وبحثية من خلال معهد "مصدر" للعلوم والتقنية، حيث يتم تقديم منح للدراسة العليا مجاناً للطلبة من مختلف دول العالم.
 
وتشمل مخططات أبو ظبي تأسيس عدد من الصناعات المبتكرة في مجالات الطاقة المتجددة تضمن تدفقاً ثابتاً للأفكار والتقنيات وعمليات التطوير بهدف تعزيز دور أبو ظبي الاقتصادي في هذا المجال.
المصدر : الجزيرة