تراجع أرباح بنك أميركا بـ25%

afp ; Taxis drive past a Bank of America branch in New York on February 23, 2009. US authorities unveiled details of a new aid plan for struggling banks that appears to stop short
 
 
أكدد بنك أوف أميركا اليوم الجمعة انخفاض أرباحه في الربع الثاني من العام متضررا بارتفاع القروض المعدومة مع تخلف المزيد من أصحاب البطاقات الائتمانية والرهون العقارية عن السداد، كما تراجعت أرباح جنرال إلكتريك جراء هبوط الإيرادات، في حين أعلنت سيتي غروب أنها حققت أرباحا بلغت 4.3 مليارات دولار.
ونزلت الأرباح الصافية في الربع الثاني بنسبة 25% إلى 2.42 مليار دولار أي 33 سنتا للسهم من 3.22 مليارات أي 72 سنتا للسهم قبل عام.
 
وقبل توزيعات الأرباح على الأسهم التفضيلية في الفترتين انخفضت الأرباح بنسبة 7% إلى 3.22 مليارات دولار.
 
وارتفعت الإيرادات الصافية 61% إلى 32.77 مليار دولار مدعومة بشراء ميريل لينش.
 
وأكد كينيث لويس الرئيس التنفيذي للبنك أن المؤسسة ما زالت تتوقع مواجهة تحديات كبيرة مع استمرار ضعف الاقتصاد العالمي وارتفاع البطالة وتدهور جودة الائتمان التي ستضر بالأداء في بقية العام وفي عام 2010.
 
وأعلنت مجموعة سيتي غروب المصرفية التي تكافح للنجاة من الأزمة المالية أنها حققت أرباحا بلغت4.3 مليارات دولار في الربع الثاني من العام بفضل مكاسب من صفقة سميث بارني رغم أن أعمالها المصرفية الأساسية ما زالت تعاني زيادة في خسائر الائتمان.
 
وحققت المجموعة التي حصلت على أموال إنقاذ من الحكومة الأميركية بلغت 45 مليار دولار منذ الخريف الماضي مكاسب بلغت 6.7 مليارات دولار من دمج وحدتها سميث بارني في مشروع للوساطة مع مورغان ستانلي
 
تراجع الإرادات
من جهة أخرى قالت شركة جنرال إلكتريك إن أرباحها انخفضت بنحو 47% بسبب هبوط في الإرادات أكبر من توقعات وول ستريت مع امتداد التباطؤ الذي ضرب أعمال التمويل والإعلام التابعة لها إلى وحدات الصناعات الثقيلة.
 
وقالت أكبر مجموعة أميركية اليوم الجمعة إن صافي أرباح الربع الثاني بلغ 2.67 مليار دولار أو ما يعادل 24 سنتا للسهم مقارنة مع 5.07 مليارات دولار أو 51 سنتا للسهم في الربع الثاني من العام الماضي وبلغ نصيب السهم من أرباح التشغيل 26 سنتا.
 
وتراجعت الإيرادات بنسبة 17% مقارنة مع توقعات المحللين بتراجع بنسبة 10% وباستبعاد التقلب في أسعار الصرف كانت الإيرادات ستنخفض بنسبة 12%.
 
وتراجع أداء المجموعة وهي أكبر مصنع في العالم لتوربينات توليد الكهرباء ومحركات الطائرات بسبب تدهور أرباح وحدتها جنرال إلكتريك كابيتال التي تضررت بدورها بسبب استثماراتها الكبيرة في العقارات التجارية وضعف أجواء الائتمان.
المصدر : وكالات