مبيعات السيارات بأميركا الأضعف في 30 عاما

تراجع مبيعات تويوتا شمل السيارات كما الشاحنات الخفيفة (الفرنسية-أرشيف)
 
أظهرت بيانات نشرت اليوم الجمعة هبوطا هو الأكبر خلال 30 عاما لمبيعات كبرى شركات السيارات الأميركية واليابانية والألمانية في الولايات المتحدة الشهر الماضي.
 
وتقلصت مبيعات فورد وجنرال موتورز الأمريكيتين وتويوتا وهوندا اليابانيتين ودايملر الألمانية بينما لا يزال الركود جاثما على أكبر القوى الاقتصادية العالمية وعلى رأسها الولايات المتحدة واليابان وألمانيا.
 
وأظهرت البيانات الجديدة أن مبيعات تويوتا -التي انتزعت العام الماضي المرتبة الأولى عالميا من جنرال موتورز الأميركية- تراجعت في أبريل/نيسان الماضي بنسبة 42% إلى 126 ألفا و540 سيارة.
 
كما تراجعت مبيعاتها منذ مطلع العام الحالي بنسبة 38% إلى 486 ألفا و212 سيارة. وشمل تراجع المبيعات وحدات تابعة لتويوتا مثل وحدة السيارات الفاخرة "لكسز". وينسحب هذا التراجع أيضا على مبيعات الشركة العملاقة من الشاحنات الخفيفة.
 
خلال عام تراجعت مبيعات فورد بأكثر من 60 ألف سيارة (رويترز-أرشيف)
ووفقا للبيانات ذاتها, فقد هبطت مبيعات شركة فورد الأميركية  في الولايات المتحدة خلال أبريل/نيسان الماضي بنسبة 31.6%.
 
وتراجع إجمالي مبيعات الشركة الشهر الماضي إلى 134ألفا و401 سيارة من 196 ألفا و358 سيارة في الشهر نفسه من العام الماضي.
 
وكانت فورد قد أعلنت في وقت سابق أنها تكبدت في الربع الأول من هذا العام خسائر أقل من المتوقع بلغت 1.43 مليار دولار.
 
وتجدر الإشارة إلى أن فورد هي الوحيدة بين شركات صناعة السيارات الأميركية التي لم تحصل على قروض إنقاذ من الحكومة.
 
وتقوم فورد بإعادة هيكلة لعملياتها. وقالت الشهر الماضي إنها تجري مناقشات مع مشترين محتملين لفرعها السويدي للسيارات الفاخرة فولفو.
 
وأشارت البيانات -التي نشرت غداة الإعلان عن توجه كرايسلر إلى الإفلاس لحماية نفسها من الدائنين- إلى أن مبيعات جنرال موتورز المتعثرة تدنت بنسبة 34%.
 
وتراجعت مبيعات هوندا اليابانية في الفترة ذاتها 25%. أما دايملر الألمانية فتقلصت مبيعاتها في السوق الأميركية -بما في ذلك سيارات مرسيدس- بنحو 31%.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة