كوريا الجنوبية تحقق فائضا تجاريا قياسيا

الصادرات الكورية الجنوبية بلغت 30.7 مليار دولار في أبريل/ نيسان الماضي (رويترز-أرشيف)

كشفت كوريا الجنوبية اليوم عن تحقيقها فائضا تجاريا قياسيا خلال أبريل/ نيسان الماضي قيمته 6.02 مليارات دولار رغم حالة الركود الاقتصادي الذي تعانيه العديد من اقتصادات العالم.

وأرجعت وزارة الاقتصاد والمعرفة السبب في ذلك إلى التراجع الحاد بالواردات، وارتفاع قيمة الدولار أمام العملة المحلية.

وأوضح تقرير للوزارة أن قيمة الصادرات وصلت الشهر الماضي 30.7 مليار دولار، بتراجع نسبته 19% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وبلغت قيمة الواردات 24.7 مليار دولار بانخفاض نسبته 35.6% خلال الفترة نفسها.

وكان أعلى فائض تجاري شهري سجلته البلاد قبل ذلك قدره 4.3 مليارات دولار خلال مارس/ آذار الماضي، وكان الأعلى منذ أبريل/ نيسان 1998 عندما بلغ الفائض التجاري 3.8 مليارات.

وذكر التقرير أن قيمة الصادرات خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي بلغت 105.4 مليارات دولار، في حين بلغت قيمة الواردات 95.8 مليارا محققة فائضا تجاريا بقيمة 9.5 مليارات.

"
مبيعات كوريا الجنوبية من السفن نمت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بنسبة 39.9% مقارنة بالعام الماضي
"

نمو وتراجع
وذكرت الوزارة أن المبيعات من السفن نمت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي رغم الأزمة المالية العالمية بنسبة 39.9% مقارنة بالعام الماضي، في حين زادت صادرات شاشات البللور السائل (المسطحة) بـ2.3%.

كما أوضحت أن الصادرات خلال الشهور الأربعة تراجعت بقطاعات البتروكيماويات وأشباه الموصلات ومعدات شبكات الهاتف المحمول والأجهزة الإلكترونية المنزلية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتراجعت الصادرات من أشباه المواصلات خلال الشهر الماضي بنسبة 26% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، بعد تراجع بنسبة 38% في مارس/ آذار الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

يُذكر أن كوريا الجنوبية منيت بعجز حاد في ميزانها التجاري بقيمة 3.6 مليارات دولار في يناير/ كانون الثاني الماضي، كعلامة أكيدة على مدى تراجع الصادرات حينها.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة