فيات تتطلع لشراكة مع أوبل بعد كرايسلر

قوة فيات تسمح لها بالاستثمار في أوبل بعد كرايسلر (رويترز-أرشيف) 

قال الرئيس التنفيذي لفيات الإيطالية للسيارات إن شركته التي توصلت الخميس إلى شراكة مع كرايسلر الأميركية المتعثرة، تتطلع إلى اتفاق مماثل مع أوبل الألمانية التي تسعى جنرال موتورز كبرى شركات السيارات الأميركية للتخلص من أعبائها عبر الانفصال عنها.
 
وأضاف سيرجيو ماركيوني بحديث نشرته اليوم الجمعة صحيفة لاستامبا الإيطالية "يتعين علينا الآن التركيز على أوبل، إنهم أفضل شريك لنا".
 
وبمقتضى اتفاق الشراكة مع كرايسلر ثالث أكبر شركة أميركية ستحصل فيات على حصة أولية تبلغ 20% في كرايسلر. وكانت الأخيرة تقدمت أمس بطلب إشهار إفلاس مؤقت حسب الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس الأميركي لحماية نفسها من الدائنين.
 
وفي مرحلة ثانية, يفترض أن تستحوذ فيات على 35% من كرايسلر بعدما تضخ استثمارات فيها، على أن ترتفع الحصة لاحقا إلى 51% بعد أن تسدد كرايسلر قروضها للخزانة الأميركية.
 
وأشار الرئيس التنفيذي لفيات إلى أن "الهدف هو تقوية فيات وإعطاء كرايسلر فرصة لتطهير نفسها".
 
ماركيوني: تقوية فيات من بين أهداف الشراكة مع كرايسلر (الفرنسية-أرشيف)

وتابع في المقابلة التي أجريت معه بعد عودته من الولايات المتحدة حيث شارك بالمفاوضات التي أفضت إلى اتفاق الشراكة مع كرايسلر "لم أتخل لحظة واحدة عن التزامي بالنظام الإيطالي".

 
وقال بهذا الصدد أيضا "سنتمكن بالتعاون مع النقابات والحكومة (في إيطاليا) من مواجهة المشكلات الهيكلية، وأن نحافظ على التزاماتنا تجاه العاملين".
 
وأضاف مستطردا "لكن لا يمكننا تجاهل تراجع الطلب. والمثل الذي أرساه الرئيس الأميركي باراك أوباما هو أنه يتعين علينا تعزيز الصناعة الوطنية مع إدراك واقع الأمور".
 
وكانت كرايسلر قد أكدت الخميس أنها تقدمت بدعوى إفلاس لحمايتها من الدائنين بعد رفض بعضهم عرضا أخيرا من الحكومة بالحصول على 2.25 مليار دولار نقدا مقابل إسقاط ديون الشركة البالغة حوالي سبعة مليارات.
 
وستظل الشركة تحت طائلة الفصل الـ11 شهرين، وخلالهما ستحصل على قروض حكومية بـ4.5 مليارات دولار لتنفيذ خطة إعادة الهيكلة واستكمال الشراكة مع فيات. وأعلنت الحكومة أنها ستسدد 3.5 مليارات دولار من ديون كرايسلر.
 
وقد أشاد الرئيس أوباما بالاتفاق الحاصل بين كرايسلر وفيات، ووصفه بالخطوة الحاسمة لإنقاذ ثلاثين ألف وظيفة بكرايسلر ومئات آلاف الوظائف الأخرى المرتبطة بنشاط الشركة. 
المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة