البطالة اليابانية عند أعلى مستوى بأربع سنوات

من كل مائة باحث عن العمل باليابان تمكن 52 شخصا من الحصول على فرصة (الفرنسية-أرشيف)

قفزت البطالة في اليابان إلى مستوى 4.8% في الشهر الماضي، لتسجل بذلك أعلى مستوياتها منذ أكثر من أربعة أعوام.

ويعزى هذا إلى استمرار الشركات الوطنية في تسريح آلاف العمال، في إطار خططها لمواجهة أسوأ ركود اقتصادي تواجهه البلاد منذ الحرب الكونية الثانية.

وأظهرت بيانات حكومية اليوم أن عدد العاطلين ارتفع خلال العام المالي المنتهي يوم 31 مارس/ آذار الماضي بنسبة 25%، ليصل عددهم إلى 3.35 ملايين شخص.

وتفيد البيانات أن من بين مائة باحث عن العمل في مارس/ آذار الماضي تمكن 52  شخصا من الحصول على عمل.

وكان معدل البطالة في فبراير/ شباط الماضي سجل ما معدله 4.4%، ليرتفع بالشهر الذي تلاه لأعلى مستوى منذ أغسطس/ آب 2004 عندما سجل معدل البطالة حينها مستوى 5.5%.

وواجه اقتصاد البلاد الذي يعد ثاني اقتصاد بالعالم بعد الولايات المتحدة انكماشا مؤلما الشهور الثلاثة الأخيرة من 2008 حيث بلغ معدل التراجع بالمعيار السنوي 12.1% مما جعلها تعاني من أسوأ حالة ركود منذ الحرب العالمية الثانية.


استغنت تويوتا عن آلاف العاملين لتخفيض التكاليف (رويترز-أرشيف)
استغناءات
واستغنت العديد من الشركات الكبرى على غرار تويوتا وسوني الشهور الأخيرة عن آلاف العاملين، لمواجهة تراجع الأداء جراء انخفاض الصادرات نظرا لما يتعرض له العالم من أزمة مالية خانقة.

وكان اتحاد منتجي السيارات أقر أمس بأن الصادرات من السيارات سجلت خلال العام المالي الماضي أول تراجع لها بسبع سنوات، وذلك في غمرة التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وقال الاتحاد إن صادرات السيارات تراجعت بنسبة 17.2% خلال العام لتصل نحو 5.6 ملايين مركبة، لتسجل ثاني أكبر هبوط لها منذ العام 1973.

من جانبه خفض البنك المركزي توقعاته، مرجحا انكماش الاقتصاد بنسبة 3.1% بالسنة المالية الجارية التي تنتهي في مارس/ آذار 2010.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة