جهود أميركية لإنقاذ صناعة السيارات بعد تحذير جنرال موتورز

AFPThis December 16, 2008 photo shows Cadillacs and a Hummer, displayed at a dealership in Chantilly, Virginia. GM has said it will run out of money by

شركة جنرال موتورز تواجه تحديات مالية تهدد بقاءها (الفرنسية)

قالت متحدثة باسم البيت الأبيض إن إدراة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعمل على مدار الساعة للبحث عن سبل لمعالجة التحديات التي تواجه شركة جنرال موتورز وصناعة السيارات.

وكانت جنرال موتورز قد أعلنت أن خسائرها العام الماضي قد وصلت إلى 30 مليار و900 مليون دولار، وأشار مراقبو حسابات الشركة إلى احتمال إعلان إفلاسها إذا أخفقت في وقف خسائرها.

وقد أكد تقرير سنوي الخميس أن مراجعي أعمال الشركة يشكون بقوة في أن تتمكن من النجاة من هذا الركود الذي كان تأثيره على القطاع حادا.

 
ورغم أن شركة جنرال موتورز حصلت على قروض حكومية طارئة تفوق 13 مليار دولار, قالت الشركة إنها قد تسعى لتقديم طلب حمايتها من الإفلاس إذا لم تستطع أن تكمل جهودها الرامية لإعادة الهيكلة.
 
يذكر أن مبيعات الشركة العملاقة انخفضت بنسبة 52% الشهر الماضي وفقدت مكانتها كأكبر شركة لصناعة السيارات في العالم لحساب شركة تويوتا اليابانية.
 
وقالت جنرال موتورز إنها سوف تشطب 47 ألف وظيفة في أنحاء العالم, وإنها تجري مفاوضات صعبة مع النقابات العمالية لتخفيض المرتبات.
 
ومن المؤشرات السلبية الأخرى التي توضح أن اقتصاد الولايات المتحدة ماض في التراجع, أظهرت تقارير نشرت الخميس تدني مؤشرات الإنفاق على الاستهلاك الذي يعد حيويا للدورة الاقتصادية.
 
وأشارت التقارير نفسها إلى انخفاض في الطلبات على المنتجات الغذائية المصنعة وانخفاض مماثل في عمليات البيع بالتجزئة. وتربط التقارير بين تراجع الاستهلاك وتنامي أعداد العاطلين عن العمل الذين لا يملكون مدخرات ينفقونها.
 
ووفقا للتقارير ذاتها فإن الأميركيين باتوا يميلون إلى الاحتفاظ بأمواهم والتقليل من الإنفاق خشية أن تطالهم عمليات التسريح من الوظيفة. وقد أجبر النواب الجمهوريون بمجلس الشيوخ الأميركي الليلة الماضية نظراءهم الديمقراطيين على إرجاء التصويت على حزمة حكومية بشأن الإنفاق بقيمة 410 مليارات دولار إلى الأسبوع المقبل.
المصدر : وكالات