مطالب بدور فاعل للمصرفي المصري على مستوى التمويل

في ظل الأزمة المالية العالمية - رجال الأعمال المصريون يطالبون بتسهيل وزيادة الائتمان
رجال الأعمال المصريون طالبوا البنوك بسهولة الحصول على التمويل (الجزيرة نت)

عبد الحافظ الصاوي-القاهرة

 
شهد مؤتمر الأزمة المالية العالمية وتداعياتها على الاقتصاد المصري الذي عقد بالقاهرة يومي 22 و23 مارس/آذار نقاشا واسعا حيث ركز المسؤولون بالجهاز المصرفي المصري على سلامة الموقف المالي للبنوك, فيما ترددت مطالب رجال الأعمال بضرورة إتاحة مزيد من التسهيلات على مستوى التمويل.
 
وأبدى رئيس اتحاد الغرف التجارية في مصر محمد المصري تخوفه من أن يتراجع معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي لمصر لأقل من 4%، وهو المعدل المعلن وفقا لتوقعات الحكومة المصرية.
 
وطالب المصري الجهاز المصرفي بتقديم مجموعة من الإجراءات من أجل زيادة تنشيط الاقتصاد في مصر، من خلال مراجعة قرار البنك المركزي المصري بإلزام المستوردين بتمويل الاعتمادات المستندية بنسبة 100%، على أن يكون تخفيض نسبة تمويل الاعتمادات المستندية مرتبطا باستيراد السلع الإستراتيجية، مثل القمح والسكر والزيت وغيرها من السلع الغذائية.
 
مقترحات للتطوير

رئيس اتحاد الغرف التجارية أبدى تخوفه من تراجع الناتج المحلي المصري (لجزيرة نت)
رئيس اتحاد الغرف التجارية أبدى تخوفه من تراجع الناتج المحلي المصري (لجزيرة نت)

واقترح المصري أن يقوم الجهاز المصرفي بتمويل التجارة الخارجية، وتشجيع الخطوة التي أقبلت عليها الحكومة بتمويل التجارة الداخلية بنحو مائتي مليون جنيه من خلال القادم على إنشاء الأسواق.
 
وطالب أيضا بتيسير حصول المشروعات الصغيرة والمتوسطة على الائتمان البنكي والعمل على نقل هذه المشروعات إلى القطاع الرسمي، والدفع نحو العمل بنظام السداد الإلكتروني للرسوم الجمركية من أجل تيسير حركة التجارة.
 
وفي معرض رده على مقترحات رئيس اتحاد الغرف التجارية أوضح الأستاذ عبد السلام الأنور رئيس مجلس إدارة بنك إتش إس بي سي مصر، أن البنوك التجارية تهدف إلى الربح بغض النظر عن طبيعة السلعة المستورة سواء كانت ضرورية أم غير ضرورية.
 
أما رئيس مجلس الأعمال المصري الكندي رجل الأعمال معتز رسلان فطالب الجهاز المصرفي بسهولة الحصول على التمويل وإتاحته، وبخاصة أن أوضاع البنوك تسمح بذلك، حيث تصل نسبة التوظيف الحالية للودائع لنحو 55%، وهناك نسبة 45% تبحث عن مجالات للتوظيف.
 
اتهامات وردود

"
وجه بعض الحضور الاتهام للبنوك بأنها مازالت متحيزة لصالح كبار المستثمرين، وتعرض عن تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، على الرغم من أنها توظف نحو 70% من العمالة في مصر

"

وطالب رسلان أن تتوسع البنوك في الائتمان وفق القواعد والضوابط المصرفية لتصل نسبة توظيف الودائع بالبنوك لنحو 65% أو70%.

 
من جهة أخرى وجه بعض الحضور الاتهام للبنوك بأنها مازالت متحيزة لصالح كبار المستثمرين، وتعرض عن تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، على الرغم من أنها توظف نحو 70% من العمالة في مصر.
 
كما أن  الجهاز المصرفي مازالت يده مغلولة فيما يخص قرارات الائتمان، وأن هناك طلبات للائتمان لمشروعات سياحية في طابا وأخرى في جنوب الصعيد منذ خمسة أشهر ولم يبت فيها.
 
وفي المقابل ركز المسؤولون بالجهاز المصرفي المصري على أن الناتج المحلي الإجمالي في مصر يتكون في معظمه وبنسبة 80% من النشاط المحلي بينما الاعتماد على الخارج يمثل 20% فقط, كما استطاع الجهاز المصرفي أن يوفر نحو 90% من تمويل الاستثمارات في مصر بينما سوق المال لا تمثل سوى 10%.
 
وتمكن الجهاز المصرفي وفقا للمسؤولين أنفسهم أيضا من أن يؤدي دوره في ظل تزايد الواردات المصرية خلال الفترة 2003–2008 من نحو 14 مليار دولار إلى 53 مليار دولار، ومع ذلك ظل سعر الصرف مستقرا في هذه الفترة.
المصدر : الجزيرة