اتفاق غازي بمليارات الدولارات بين إيران وكونسورتيوم صيني

حقل جنوب فارس هو الأكبر وينفرد بالغاز في إيران (الأوروبية-أرشيف)

وقعت إيران اليوم السبت اتفاقا للغاز المسال بأكثر من ثلاثة مليارات دولار مع مجموعة شركات صينية. ويأتي هذا غداة تدشين مرحلتين من مشروع تطوير حقل جنوب فارس العملاق.
 
وفيما يتعلق بالاتفاق بشأن الغاز المسال, قال عضو منتدب لشركة الغاز الطبيعي المسال الإيرانية إن قيمة الإتفاق تبلغ 2.6 مليار يورو (ثلاثة 3.35 مليارات دولار) .
 
ونقل التلفزيون الرسمي عن علي خيرانديش قوله "الاتفاق الذي جرى
توقيعه مع كونسورتيوم صيني يخص تنفيذ خطي الإنتاج ثلاثة وأربعة بشركة الغاز الطبيعي المسال بطاقة إنتاج سنوية نحو 10.5 ملايين طن".
 
ولدى إيران خطط عديدة للغاز الطبيعي المسال. لكن معظمها لم يدخل حيز التنفيذ بعد. والعام الماضي, قالت إن مقاولين وطنيين وأوروبيين وكوريين جنوبيين أنجزوا 11% من مشروع الغاز الطبيعي المسال.
 
عقبات تعطل الاستثمار
ويقول خبراء بالصناعة إن إيران التي تقبع فوق ثاني أكبر احتياطيات من الغاز بالعالم بعد روسيا، أمامها سنوات عدة قبل أن تصبح مصدرا كبيرا للغاز رغم مواردها الهائلة.
 
وتواجه طهران صعوبة في جذب المستثمرين الأجانب لتطوير صناعة الطاقة لديها. ويعزو محللون هذا إلى أسباب منها العقوبات الأميركية التي أمر الرئيس باراك أوباما بتمديدها عاما آخر، والدولية المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.
 
وكانت وسائل إعلام رسمية قد ذكرت أن إيران دشنت رسميا الجمعة اثنتين من مراحل حقل جنوب فارس العملاق للغاز, يبلغ إنتاجهما اليومي خمسين مليون متر مكعب غاز طبيعي.
 
وأوضحت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية أن كلفة تطوير المرحلتين التاسعة والعاشرة من جنوب فارس بلغت أربعة مليارات دولار. ووفقا لتقديرات الجهات المختصة, ينتظر أن تدر المرحلتان دخلا يبلغ نحو 3. 1 مليار دولار سنويا.
 
وفي عام 2002 فازت شركة (أل جي) الكورية الجنوبية للإنشاءات الهندسية وشركتان إيرانيتان للطاقة بصفقة تطوير المرحلتين من بين مراحل الحقل البالغ عددها 24 مرحلة.
 
وحسب التلفزيون الإيراني فإن شركات محلية نفذت 60% من أعمال المشروع. وفقا للمصدر ذاته فإن أغلب الغاز سيستهلك محليا. ويقع حقل جنوب فارس في مياه الخليج وهو أكبر حقل منفرد للغاز في البلاد.
المصدر : رويترز

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة