الخطوط البريطانية تسعى لوقف الإضراب

الخطوط البريطانية قد تخسر 49 مليون دولار يوميا في أيام الإضراب (الأوروبية)

وافقت الخطوط الجوية البريطانية على إجراء محادثات طارئة مع اتحاد العمال لتجنب الإضراب الذي يستمر 12 يوما وأعلنه موظفو وأطقم الطائرات وقد يسبب خسائر فادحة للشركة خاصة مع تزامنه مع أعياد الميلاد.
 
وأبدت الشركة استعدادها للاجتماع مع اتحاد العمال, وهي تمضي قدما لاستصدار أمر قضائي من المحكمة العليا بلندن لمنع الإضراب التي من المقرر أن يبدأ الاثنين المقبل.
 
وكان اتحاد "يونايت" -أكبر اتحاد عمالي في بريطانيا- أكد في بيان أن الإضراب المرتقب سينفذ من 22 ديسمبر/كانون الأول الحالي إلى الثاني من يناير/كانون الثاني المقبل.
 
ويأتي الاضراب مع تصاعد نزاع مرير بشأن خفض الوظائف والأجور وظروف العمل، كما يهدد بتقويض خطط السفر لمليون راكب، ويكلف الشركة خسائر بعشرات ملايين الجنيهات الإسترلينية كل يوم.
 
وتفاقمت أوضاع الشركة مع إعلان عمال الحقائب والتفتيش في مطار هيثرو وأبردين المطارات شن سلسلة من الإضرابات تمتد 48 ساعة ابتداء من الاثنين أيضا.
 
استعداد للتفاوض
ويأتي الإضراب المخطط له في وقت سيئ للخطوط البريطانية، التي كانت واحدة من أكثر شركات الطيران تضررا من الركود الاقتصادي العالمي بسبب تكاليف التشغيل الثقيلة والاعتماد على الأسعار التي لا تحظى بشعبية ممتازة.
 
ومن المتوقع بالفعل بعد خسائر قياسية هذا العام أن تخسر الشركة ما يصل إلى 30 مليون جنيه إسترليني (49 مليون دولار) يوميا إذا ما مضى الإضراب قدما في الوقت الذي تسير فيه الشركة 650 رحلة وتحمل 90 ألف راكب يوميا.
 
وأوضح الأمين العام المساعد للاتحاد العمالي البريطاني لين ماك كلاسكي أن 92.5% من أصل أكثر من 10 آلاف من أفراد الطواقم أيدوا شن الإضراب، لكنه أبقى الباب مفتوحا للتوصل إلى حل قائلا "إننا مستعدون لمناقشة أي شيء.. أي مشكلة".
 
من جهته قال الأمين العام لاتحاد العمال يونايت توني وودلي إن طاقم الموظفين على استعداد للتوقف عن الإضراب, ولكن فقط إذا وافقت على الخطوط البريطانية على تعليق برنامجها لفرض شروط جديدة على طاقم الطائرة.
 
من جهته قال رئيس الوزراء غوردون براون إنه ناقش الموضوع مع وزير النقل أندرو أدونيس في وقت مبكر اليوم الأربعاء والحكومة حريصة على جمع الطرفين معا.
 
وكانت الشركة البريطانية قد كشفت مؤخرا عن تغييرات واسعة في نشاطها تشمل الاستغناء عما لا يقل عن 1700 موظف وتجميد رواتب للموظفين الحاليين، كما أنها تعرض رواتب أقل للمنتدبين الجدد، وذلك تنفيذا لخطة ترمي إلى الحد من الإنفاق.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة