تحذير من أزمة غذاء جديدة

Delegates attend the Food and Agriculture Organisation (FAO) Food Security Summit in Rome November 16, 2009. Government leaders and officials meet in Rome



حذر مسؤول في الأمم المتحدة من أن حدوث أزمة جديدة في أسعار الغذاء بات مجرد مسألة وقت، ووجه انتقادا لزعماء العالم لعدم التصدي بالشكل المناسب لمشاكل الغذاء في العالم.

وأوضح مقرر الأمم المتحدة الخاص للحق في الغذاء أوليفييه دي شوتر أن العاملين الرئيسيين وراء ارتفاع أسعار الغذاء عالميا في العام الماضي يعود لأعمال المضاربة والتوجه نحو تطوير الوقود الحيوي.

وعزا توقعاته لحدوث أزمة جدية في أسعار الغذاء إلى أن الأسباب المباشرة التي أدت لارتفاع الأسعار في 2008 لا تزال قائمة.

واعتبر دي شوتر أن قمة الغذاء للأمم المتحدة في روما فشلت في معالجة أسباب أزمة الجوع معتبرا أن من أهمها رضوخ أسواق الغذاء لهيمنة شركات عملاقة في مجالي التجارة والزراعة.

وفي استعراضه لسيناريو أزمة الغذاء التي وقعت العام الماضي ذكر المسؤول الأممي أن صناديق الاستثمار في السلع ضخت مبالغ كبيرة في الأسواق الزراعية الآجلة في أواخر 2007 وتبع ذلك موجة من مراهنات المضاربين على استمرار ارتفاع أسعار الغذاء.

وبين أن ذلك ساهم في دفع أسعار الأغذية إلى مستويات قياسية العام الماضي حتى انفجرت فقاعة المضاربات هذا الصيف.

وأشار إلى أن استخدام الوقود الحيوي المستخرج من سلع زراعية كان له أيضا دور مهم في رفع أسعار الغذاء والأراضي.


undefinedقمة روما
وحظت قمة روما التي بدأت الاثنين الماضي وتتنهي اليوم بمشاركة نحو ستين من قادة دول العالم, وسط غياب معظم قادة الدول الغنية، ومجموعة الثماني خصوصا عدا إيطاليا التي تنظم القمة على أرضها، وذلك في وقت تجاوز فيه عدد الجوعى المليار نسمة.

وتعهدت الدول المشاركة بتنفيذ إستراتيجية جديدة لمحاربة الجوع في العالم، لكن المشاركين لم يتعهدوا بزيادة المخصصات المالية كما كانت تأمل الأمم المتحدة.

وقد دعا رئيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو) جاك ضيوف إلى التركيز على وسائل جذرية لمواجهة مشكلة الجوع بعيدا عن ما وصفه بالمسكنات.

المصدر : وكالات