ارتفاع فائض الحساب الجاري باليابان

 

أكدت بيانات رسمية اليوم الخميس ارتفاع فائض الحساب الجاري في اليابان بنسبة 10.4%  خلال أغسطس/ آب الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من السنة الماضية. كما انخفضت الصادرات بمعدل أبطأ من الواردات.

 

وقالت بيانات وزارة المالية إن الفائض في الحساب الجاري -أوسع مقياس للتجارة مع بقية العالم- ارتفع إلى 1.17 تريليون ين (13.2 مليار دولار) خلال أغسطس/ آب.

 

وحقق اقتصاد البلاد الذي يصنف كثاني اقتصاد في العالم فائضا تجاريا قدره 303.7 مليارات ين، على عكس العام الماضي الذي سجل فيه  عجزا يقدر بـ141.2 مليارا.

 

وانخفضت قيمة الصادرات بنسبة 37.1% إلى 4.23 تريليونات ين, في حين انخفضت الواردات بمعدل 42.8% إلى 3.92 تريليونات. ووصل العجز في حساب قطاع الخدمات إلى 122.8 مليارا, مرتفعا من 115.9 مليارا وذلك تحت تأثير العجز الكبير في قطاع النقل.

 

كما انخفض الفائض في حساب الدخل 24.5% ليصل 1.06 تريليون ين بفعل انخفاض العوائد على الاستثمارات بالخارج.

 

وتملك اليابان تاريخيا فائضا كبيرا بالحساب الجاري، والذي يقيس تدفق السلع والخدمات والدخل من الاستثمار. ولكن الركود العالمي أثر في الطلب على صادراتها الرئيسية مثل السيارات والسلع ذات التكنولوجيا العالية.

 

وحقق الاقتصاد بالربع الثاني من العام نموا للمرة الأولى في خمسة فصول، على خلفية انتعاش الصادرات وحزم الحفز الهائلة التي أقرتها الحكومة. لكن الطلب المحلي لا يزال ضعيفا في حين يضر ارتفاع الين المصدرين، مما يثير المخاوف من أن الانتعاش قد يتعثر.

المصدر : الفرنسية

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة