السعودية تشهد ارتفاعا في البورصة وتباطؤا في عرض النقد

r/A Saudi trader monitors stocks at the Saudi Investment Bank in Riyadh October 8,2008.


ارتفع مؤشر سوق الأوراق المالية السعودية السبت بنسبة 4.59%، مستهلا أول أيام تداولات العام الجديد بمكاسب ومحققا أول صعود له منذ 40 يوما حيث صعدت أسهم جميع القطاعات مدعومة بمكاسب قطاع الصناعات الكيميائية.

وزادت قيمة عمليات البيع والشراء والأموال المتداولة حيث بلغت الصفقات 169546 صفقة بينما سجلت قيمتها 6.267 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) وتم تداول 364.91 مليون سهم.

"
جميع القطاعات المدرجة في البورصة السعودية ترتفع ويتصدرها قطاع الفنادق والسياحة
"

وحققت جميع القطاعات المدرجة في البورصة السعودية مكاسب حيث تصدرها قطاع الفنادق والسياحة بزيادة نسبتها 9.5% ثم قطاع الصناعات البتروكيميائية بنسبة 8.28% نقطة فقطاع التشييد والبناء الذي ارتفع بنسبة 6.39%.

وتقدم مصرف الإنماء السوق من حيث الأسهم التي تم تداولها وقيمة صفقات عددها 88 مليون و413 ألف سهم قيمتها 1.014 مليار ريال (270 مليون دولار)، وتلته من حيث الكمية شركة زين السعودية للاتصالات التي تم تداول 24.707 مليون سهم لها، ثم جاءت سابك بعد مصرف الإنماء بقيمة صفقات بلغت 682.570 مليون ريال (181.9 مليون دولار).

كما أعلنت هيئة السوق المالية السعودية ( تداول) تحديث الأسهم الحرة المتاحة للتداول لجميع الشركات في نهاية الربع الرابع 2008، حيث اعتمدت في حساب المؤشر العام ومؤشرات القطاعات اعتبارا من اليوم.

وأضافت الهيئة أيضا سهم شركة كيميائيات الميثانول كيمانول إلى مؤشر البورصة بناء على سعر إغلاق السهم الأربعاء الماضي.

وقالت مؤسسة النقد العربي السعودية ساما (البنك المركزي) في بيانات نشرت اليوم إن معدل النمو السنوي لمعروض النقد في المملكة تباطأ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى أقل مستوياته خلال مدة لا تقل عن عام.

"
زيادة معدل النمو السنوي لمعروض النقد "ن3" إلى 919.3 مليار ريال (245.1 مليار دولار) نهاية نوفمبر/تشرين الثاني
"

وأفادت المؤسسة أن معدل النمو السنوي للمعروض النقدي "ن3" الذي يمثل المقياس الأوسع نطاقا للنقد المتداول في الاقتصاد تباطأ إلى 19.2% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مقارنة مع 20.2% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأظهر البيان زيادة معدل النمو السنوي لمعروض النقد "ن3" مسجلا 919.3 مليار ريال (245.1 مليار دولار) نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مقارنة مع 771 مليار ريال (205.5 مليارات دولار) في الشهر نفسه من عام 2007.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة نمو المعروض النقدي عقب عمل ساما على خفض سعر الفائدة.

ويعتبر نمو المعروض النقدي مؤشرا على التضخم الذي انخفض في المملكة إلى 9.5% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال كبير الاقتصاديين لدى البنك السعودي البريطاني (ساب) جون سفاكيناناكيس إن التباطؤ في القطاع الخاص ينعكس جزئيا على نمو الائتمان.

وقد خفضت ساما سعر إعادة الشراء (الريبو) بنسبة 0.5% إلى 5% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وضخت أموالا قيمتها ثلاثة مليارات دولار في النظام المصرفي لدعم السيولة في أول ضخ من نوعه منذ عشر سنوات.

المصدر : وكالات