سوق سوداء للأرز في الإمارات

وقف الهند صادرات الأرز أثار موجة شراء تسببت بارتفاع سعره (الفرنسية-أرشيف)

ظهرت في الإمارات سوق موازية (سوداء) للأرز بعد أن أدت جهود الحكومة لاحتواء التضخم عن طريق تقييد الأسعار إلى اختفاء الأرز من المتاجر.
 
وقال تجار ومستهلكون إن السعر الذي يدفع في السوق السوداء قد يزيد بنحو 20 % عن السعر العادي.
 
واشتكى مستهلكون من أن العثور على الأرز أصبح صعبا جدا في المحلات التجارية، حتى بدأ الجميع يكتشف مكان وجوده في إشارة إلى السوق السوداء.
 
وكانت وزارة الاقتصاد في الإمارات -وهي ثاني أكبر اقتصاد عربي- قد اتخذت إجراءات لاحتواء التضخم الذي بلغ أعلى مستوياته في 20 عاما عند مستوى 11.1% العام الماضي عن طريق توقيع اتفاقات مع سلاسل المتاجر الكبرى لتثبيت أسعار المواد الغذائية عند مستوياتها في عام 2007.
 
وقال وكيل وزارة الاقتصاد في الإمارات محمد عبد العزيز الشحي الأسبوع الماضي إن الوزارة تعتزم الكشف عن إجراءات أخرى لحماية المستهلكين من ارتفاعات الأسعار، لكنها ستواصل انتهاج سياسات غير الدعم.
 
وأضاف أن تضخم أسعار الغذاء والسلع في الإمارات سيتراجع هذا العام بعد أن فرضت الحكومة قيودا على الأسعار، لكن الاتجاهات العالمية ستستمر في دفع الأسعار للارتفاع.
 
وتعتزم الإمارات الحصول على المزيد من الأرز من تايلند هذا العام لتلبية الطلب المحلي، في حين تسعى عاصمتها أبو ظبي لاستصلاح ما يزيد على سبعين ألف فدان من الأراضي الزراعية في السودان كخطوة أولى في سياسة شاملة لتأمين إمدادات الغذاء مع ارتفاع الأسعار.
 
يشار إلى أن قرار الهند -ثاني أكبر مصدر للأرز في العالم في عام 2007 – في شهر مارس/آذار الماضي وقف صادرات أنواع الأرز غير البسمتي وهي الأكثر شيوعا في الإمارات قد أثار موجة شراء تسببت في ارتفاع سعر الأرز القياسي في تايلند إلى ثلاثة أمثاله.
المصدر : رويترز

المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة