اجتماعات حاسمة لمنظمة التجارة العالمية بجنيف


تتركز مباحثات جنيف على المسائل الزراعية والسلع الصناعية (رويترز-أرشيف)

يجتمع ممثلون عن 152 دولة عضو بمنظمة التجارة العالمية في جنيف غدا الاثنين، في محاولة أخيرة لكسر الجمود في مفاوضات التجارة التي من المؤمل أن تتمخض عن اتفاق للتجارة الحرة العالمية.

 

وبدأ وزراء التجارة في الدول الأعضاء بعقد لقاءات اليوم الأحد.

 

وقال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم إنه ما زال أمام الوزراء الكثير من العمل -خاصة في مجال الزراعة- لمنع الاجتماع من الفشل.

 

وأضاف بعد اجتماع مع مدير منظمة التجارة باسكال لامي إن هناك عدة مسائل خاصة بالزراعة لم يتم حلها بعد، كما أن هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة في المجال الزراعي.

 

واستبعد قبول الولايات المتحدة بخفض الإعانات الحكومية للمزارعين بنسبة 70%، وهو ما تطالب به الدول النامية.

 

كما انتقد أموريم رفض الدول الغنية خفض رسومها على الواردات الزراعية، في حين تصر هذه الدول على خفض الدول النامية الرسوم التي تفرضها على وارداتها من المنتجات الصناعية.

 

وتتركز مباحثات الاثنين على المسائل الزراعية والسلع الصناعية، وينتظر ممثلو الدول الصناعية والنامية اقتراحات جديدة حول مسألة الدعم الزراعي الحكومي الذي تقدمه الولايات المتحدة للمزارعين.

 

ومن المتوقع أن تشهد نقاشات الأحد مفاوضات للتوصل إلى اتفاق بشأن صادرات الموز من دول أميركا اللاتينية بعدما اتهم ممثلو الاتحاد الأوروبي الجمعة الماضية دول أميركا اللاتينية برفض مقترحات لحل وسط تم التوصل إليها بمساعدة لامي في خلاف طال أمده مع الدول المنتجة للموز.

 

وتقول إكوادور -أكبر مصدر للموز في العالم- إنها تريد وقتا أكبر للتمفاوض، وإنها تعتقد أنه يمكن التوصل إلى صفقة قبل بدء المفاوضات الرسمية الاثنين.

 

وقد يؤدي الفشل في التوصل إلى اتفاق حول صادرات الموز إلى إفشال مفاوضات جنيف برمتها.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة