انخفاض أسعار الأرز لوفرة الإنتاج وتخفيف قيود الصادرات

R/A farmer holds rice sprouts as she plants rice in a paddy field in Nakhon Sawan province, north of Bangkok May 4, 2008.

أسعارالأرز زادت ثلاثة أضعاف منذ يناير/ كانون الثاني الماضي (رويترز-أرشيف)

انخفضت أسعار الأرز التايلندي القياسي من أعلى مستويات لها الأربعاء، فيما أعلنت فيتنام عن زيادة 6% في محصولها من الأرز مما قلل المخاوف إزاء الإمدادات من آسيا.

 

يضاف لذلك تقارير تحدثت عن وفرة بالمحصول في فيتنام, ثاني أكبر مصدر بعد تايلند, مما يضيف للتوقعات بأن هانوي قد تخفف قيودا فرضتها لمدة شهر على تصدير الأرز ابتداء من  يوليو/ تموز القادم.

 

وكانت كمبوديا أعلنت الاثنين الماضي رفع القيود عن صادراتها لتصبح أول مصدر يقوم بمثل هذه الخطوة، في وقت أعلن فيه رئيس الوزراء هون سين أنه متأكد أنه بعد شهرين من القيود أصبح لدى البلاد ما يكفيها لسد حاجاتها.

 

وقد أدت الظروف الجديدة لخفض سعر الأرز التايلندي القياسي إلى أكثر من 10% إلى 930 دولارا للطن من 1030 دولارا الأسبوع الماضي.

 

وكانت قيود فرضتها كمبوديا وفيتنام والهند بوقت سابق من العام الحالي خلقت حالة قلق لدى المستوردين الذين يعتمدون بوارداتهم على سوق الأرز المحدود، مما زاد الأسعار ثلاثة أضعاف منذ يناير/ كانون الثاني.

 

وأشار أحد التجار إلى أن الطلب يتباطأ حاليا حيث ينتظر المشترون أسعارا أرخص حين تستأنف فيتنام صادراتها.

 

وجذب مزاد بيع فيه 141 ألف طن أرز من الفلبين الثلاثاء مشترين من القطاع الخاص لخمسمائة طن فقط, مما يعنى أن الطلب الذي شهده العالم الشهرين الماضيين قد انخفض.

 

لكن تجارا يقولون إن من غير المتوقع أن يشهد سوق الأرز انخفاضا كبيرا، حيث تعتزم قريبا إيران والعراق وماليزيا ونيجيريا -وهي دول كبيرة مستوردة للأرز- تجديد مخزوناتها.

المصدر : رويترز