صناعة السيارات الأميركية تستغيث وطوق النجاة بيد الكونغرس


قالت جنرال موتورز إن السيولة لديها ستنضب تماما الشهر القادم (الفرنسية-أرشيف)

أعلن اتحاد عمال شركات السيارات الأميركية أنه يرغب في القيام بما سماه "تنازلات كبيرة" لإنقاذ شركات السيارات الكبرى. وأضاف رئيس الاتحاد رون جيتلفنغر "إننا مستعدون للقيام بالخطوة التالية".

 

جاءت تصريحات جيتلفنغر بعد الإعلان عن استعداده للاشتراك مع مسؤولين من جنرال موتورز وفورد وكرايسلر، لطلب 34 مليار دولار من الكونغرس كجزء من خطة الإنقاذ الأميركية.

 

ومن المتوقع أن يبدأ الكونغرس جلساته لدراسة الطلب خلال اليومين القادمين.

 

وكان الاتحاد وقع في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عقدا يسمح للشركات الثلاث الكبرى بخفض كلفة عمالها لتتساوى مع عمال الشركات الأجنبية بالولايات المتحدة. كما تحمل مليارات الدولارات عن الشركات بموافقته على تحمل مسؤولية الرعاية الصحية لعمال صناعة السيارات بعد إحالتهم للتقاعد.

 

وقد كشفت الشركات الثلاث عن خطط لإعادة الهيكلة لإقناع الكونغرس باستحقاقها للحصول على القروض الحكومية منخفضة التكلفة.

 

وقالت جنرال موتورز إن السيولة لديها ستنضب تماما الشهر القادم، وحذرت من خسارة ثلاثة ملايين وظيفة وانهيار "كارثي" للاقتصاد الأميركي في حال تركت للغرق دون طوق نجاة.

 

وأوضحت كل من جنرال موتورز وكرايسلر أنهما بحاجة إلى مليارات الدولارات الأسابيع القادمة للتغلب على آثار الأزمة العالمية, بينما ذكرت فورد أنها قد تستطيع أن تستمر دون مساعدة وأن تعود للربحية بحلول 2011 لكنها طلبت خط ائتمان بعشرة مليارت دولار خشية أن يسوء وضع الاقتصاد.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة