بوش يدعو لرد سريع وحاسم ومنسق لمواجهة الأزمة المالية

AFPUS President George W. Bush (C) meets with G7 finance ministers and heads of international financial institutions October 11, 2008 in the Roosevelt Room


قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الأزمة المالية الحالية التي يعيشها العالم تتطلب ردا سريعا وحاسما ومنسقا والابتعاد عن الإجراءات الفردية بالتصدي للأزمة على حد قوله.

وأضاف بوش بعد لقائه وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن السبت، أنه ينبغي مساعدة المؤسسات المالية التي تواجه مشكلات مالية.

وأكد أهمية الاتفاق على إجراءات من شأنها حماية دافعي الضرائب، داعيا إلى عدم تعارض إجراءات أي دولة مع الدول الأخرى عند التصدي للأزمة المالية.

وأشار بوش -الذي كان يتحدث وخلفه وزراء مالية مجموعة السبع ومحافظو البنوك المركزية فيها- إلى أن الهدف المشترك هو الخروج من الأزمة بشكل أقوى مما كان عليه الوضع سابقا.

وتأتي تصريحات بوش بعد اتفاق مجموعة السبع على "خطة تحرك" من خمس نقاط لمواجهة الأزمة المالية العالمية، كما تعهد أعضاؤها بمنع إفلاس المصارف الكبرى.

ووضعت مجموعة السبع في اجتماعها أمس في العاصمة الأميركية واشنطن هذه الخطة لمواجهة أكبر أزمة تضرب النظام المالي العالمي منذ الركود الكبير.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن بوش ركز على أن الأزمة المالية الحالية جادة وخطيرة وعالمية وتتطلب ردا وحلولا عالمية.

وأضافت أن بوش أراد من خلال تصريحاته أمام كبار مسؤولي المال في مجموعة السبع أن يظهر للشعب الأميركي الغاضب أنه ليس وحده الذي يخوض هذه الأزمة بل هناك دول أخرى تشاركه في ذلك.

وأشارت المراسلة إلى تعرض شركات كبرى لخسائر كبيرة وانهيار أثر سلبيا على أسواق المال الأميركية.

كما أشارت إلى دعوة بوش الدول التي تشهد نهضة اقتصادية إلى مساعدة الدول الكبرى التي تواجه ركودا اقتصاديا لكون نموها قرب الصفر.

المصدر : الجزيرة