ارتفاع الأسهم اليابانية وصعود النفط ومكاسب لليورو


سجل مؤشر نيكاي القياسي للأسهم اليابانية ارتفاعا تخطى نسبة 4% أثناء التعاملات في بورصة طوكيو للأوراق المالية الجمعة محققا أكبر زيادة في يوم واحد منذ مارس/آذار عام 2002.

ويأتي الانتعاش في البورصة اليابانية في ظل مشاعر الارتياح بشأن خطة أميركية تتضمن إعفاءات ضريبية لحفز الاقتصاد الأميركي مما زاد الإقبال على الشراء لتغطية مراكز مدينة.

وارتفعت أسهم ميزوهو المالية القابضة ثاني أكبر مصارف اليابان نحو 11% مسجلة أكبر مكاسب لها منذ سبتمبر/أيلول عام 2003 بينما ارتفعت أسهم بنوك أخرى. كما ارتفعت أسهم شركات التصدير بدعم من ضعف الين الياباني.

وقفز مؤشر نيكاي 225 القياسي بنسبة 4.1% بزيادة تجاوزت 500 نقطة مسجلا 13629.16 نقطة وهو ما يمثل أكبر زيادة للمؤشر بالنسبة المئوية منذ الرابع من مارس/آذار عام 2002. كما قفز مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 4.7% محققا 1344.77 نقطة وهو الأكبر للمؤشر أيضا منذ الرابع من مارس/آذار عام 2002.

 النفط والعملات

"
النفط يواصل تحقيق مكاسب واليورو يرتفع بعد تحذيرات من التضخم في أوروبا بددت تكنهات بخفض اسعار الفائدة
"

وفي سوق النفط ارتفعت الأسعار أثناء التعاملات الآسيوية مقتربة من تسعين دولارا للبرميل الجمعة بينما ارتفع الخام نفسه في لندن 99 سنتا إلى 90.40 دولارا بعدما أكد مشروعون الاتفاق على خطة تحفيز اقتصادي في الولايات المتحدة ساعدت في تبديد المخاوف بشأن الكساد في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للطاقة في العالم.


وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف 29 سنتا إلى 89.70 دولارا للبرميل مواصلا مكاسبه بعد ارتفاع عقود الخام نحو 3% في الجلسة السابقة إلى 89.41 دولارا للبرميل.

وأعلن البيت الأبيض وزعماء الكونغرس أمس عن توصل لاتفاق مبدئي على خطة تحفيز اقتصادي بقيمة 150 مليار دولار تتضمن الإعفاءات الضريبية للعائلات وحوافز الاستثمار للشركات بهدف تعزيز الاقتصاد المحلي.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة مخزونات البنزين في الولايات المتحدة خمسة ملايين برميل متجاوزة توقعات المحللين وتراجع مخزونات المقطرات 1.3 مليون برميل.

وفي سوق العملات صعد سعر صرف اليورو أثناء تعاملات في آسيا عقب إطلاق تحذير من التضخم من قبل مسؤول في البنك المركزي الأوروبي بدد تكهنات باحتمال خفض أسعار الفائدة في منطقة اليورو مع أنه يتوقع خفض الفائدة الأميركية.

"
ارتفاع أسواق الأسهم العالمية ساهم في تعزيز الطلب على الأوعية الاستثمارية الخطرة مما دعم العملات المرتفعة العائد مقابل الين
"

وساهم ارتفاع في أسواق الأسهم العالمية في تعزيز الطلب على الأوعية الاستثمارية الخطرة مما دعم العملات المرتفعة العائد مقابل الين الأمر الذي دفع العملة اليابانية للهبوط أمام الدولار.

وكان سعر الدولار حول 107.15 ينات محتفظا بمكاسبه أمس بعد ارتفاعه من أدنى مستوى له في عامين ونصف العام البالغ 104.95 ينات الذي سجله في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

وصعد اليورو إلى 1.4775 دولار من 1.4755 دولار في نيويورك أمس في حين دعم العملة الأوروبية رفض صانعي السياسة في البنك المركزي الاوروبي دعوات إلى خفض اسعار الفائدة والتشديد على عزم البنك محاصرة الضغوط التضخمية.

وسجلت أسعار العملات المرتفعة العائد مثل الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي ارتفاعا مقابل الين مع انتعاش الجنيه الإسترليني.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة