اقتصادات آسيا والهادي تحتفظ بقوة الدفع في 2008

REUTERS/Leaders from the Association of South East Asian Nations (ASEAN) pose for a group photo before the

قوة اقتصادات آسيا  تكمن في صحة أسس الاقتصاد الكلي فيها (رويترز-أرشيف)

توقع تقرير أممي استمرار النمو الاقتصادي بقوة في منطقة آسيا والمحيط الهادي هذا العام، رغم احتمالات بطء وتيرة نمو الاقتصاد بالولايات المتحدة وارتفاع أسعار عملات المنطقة.

 

كما توقع التقرير الصادر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية الخاصة بآسيا والمحيط الهادي نمو اقتصادات 38 دولة ناشئة في المنطقة، بما فيها الصين والهند بنسبة 7.8% في 2008, مقابل 8.2% العام الماضي.

 

وأوضح كبير اقتصاديي اللجنة رافي راتنياكي في التقرير أن قوة اقتصادات المنطقة تكمن في صحة أسس الاقتصاد الكلي فيها.

 

ومن المتوقع أن يؤدي النمو الاقتصادي القوي في آسيا وارتفاع أسعار السلع إلى خلق فرص للصادرات في المنطقة, بينما تؤدي زيادة الاستهلاك المحلي إلى دعم النمو الاقتصادي. لكن التقرير حذر رغم ذلك من تداعيات أزمة قروض الرهن العقاري المرتفعة المخاطر وتباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي ومن اضطراب أسواق المال العالمية.

 

وأشار إلى أن انخفاض أسعار المساكن بالولايات المتحدة وانخفاض سعر الدولار والقيود على القروض بسبب الأزمة المالية سوف تؤدي إلى انخفاض إنفاق المستهلكين وانخفاض الواردات في الولايات المتحدة التي تمثل أكبر اقتصاد في العالم. وقد يكون لذلك انعكاسات على صادرات الدول الآسيوية.

 

أسعار العملات 

ويبقى ارتفاع أسعار العملات في المنطقة يشكل تحديا لقدرة السلع على المنافسة، فقد شهدت هذه الدول أكبر ارتفاع لأسعار عملاتها منذ 2006, وخير مثال على ذلك ما شهدته تايلند والفلبين من انخفاض في عائدات الصادرات في الأشهر الماضية.

 

وتوقع التقرير انخفاضا طفيفا في نمو الاقتصاد الصيني هذا العام بسبب بطء سوق الصادرات وجهود الحكومة لإبطاء سرعة نمو الاقتصاد.

 

وأشار إلى احتمالات نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 10.1% هذا العام من 11.4 %  في 2007.

 

أما بالنسبة للهند, فتوقع التقرير أن تحقق نموا اقتصاديا بواقع 8.2% في 2008 انخفاضا من 8.5 في 2007.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من اقتصاد دولي
الأكثر قراءة