مبيعات السندات الإسلامية 13.2 مليار دولار في الخليج

كشفت مؤسسة "موديز إنفستورز سرفيس" العالمية للتصنيفات الائتمانية عن تفوق مبيعات السندات الإسلامية في دول الخليج العربية على نظيرتها في ماليزيا لأول مرة، إذ ارتفعت قيمتها إلى 13.2 مليار دولار هذا العام في ظل منافسة بين المنطقتين على التفوق في صناعة التمويل الإسلامي.

وشكلت إصدارات الحكومات والشركات في الإمارات والبحرين ودول الخليج العربية الأربع الأخرى 55% من الإجمالي العالمي للسندات الإسلامية في أغسطس/آب الماضي.

وقال فيصل حجازي محلل الشرق الأوسط والتمويل الإسلامي في موديز إن ماليزيا باعت سندات إسلامية تبلغ 9.7 مليارات دولار حتى نهاية الشهر الماضي.

وأكد تقدم الشرق الأوسط وخاصة الخليج بسرعة نحو الريادة العالمية في مجال أدوات الصكوك والمنتجات المتفقة مع الشريعة الإسلامية. وأشار إلى معالجة السلطات الرقابية الماليزية مسائل من أجل الحفاظ على ريادة بلادها في مجال السندات الإسلامية.

وكانت ماليزيا البالغ عدد سكانها 26 مليون نسمة معظمهم مسلمون تقود صناعة التمويل الإسلامي العالمية على صعيد حجم الإصدارات واللوائح والتقنين منذ سنوات عديدة.

"
القيمة الإجمالية لما لم يستحق بعد من إصدارات السندات الإسلامية تجاوزت 80 مليار دولار في نهاية يونيو/حزيران الماضي
"

وقدرت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" القيمة الإجمالية لما لم يستحق بعد من إصدارات السندات الإسلامية (الصكوك) بما يزيد عن 80 مليار دولار في نهاية يونيو/حزيران الماضي مشيرة إلى أن أكثر من ثلثيها غير مدرج في الأسواق.

وفي الغالب تكون الصكوك بضمان موجودات تصرف توزيعا نقديا أو ريعا لمالكيها إلا أنها ما زالت تسعر بوجه عام استنادا إلى أسعار فائدة قياسية مثل سعر الفائدة بين البنوك في لندن (ليبور).

وذكرت موديز أن ما يفوق 60% من السندات الإسلامية المستحقة في العالم مسعر بالرنجيت الماليزي في نهاية يوليو/تموز الماضي.

وقد باعت مجموعة نخيل للتنمية العقارية المملوكة لحكومة دبي صكوكا بقيمة 3.52 مليارات دولار العام الماضي في أضخم إصدار لسندات إسلامية على الإطلاق.

يشار إلى أن سوق الصكوك الماليزية محلية في الأساس بينما اشترى المستثمرون الأجانب مؤخرا نحو 80% من إصدارات الخليج المسعرة بالدولار غالبا.

وشهد العام الماضي تزايدا في إصدارات الصكوك الإسلامية وسط تزايد الطلب من مسلمين يريدون استثمارات تتفق مع الشريعة الإسلامية ومع سعي المستثمرين الغربيين والآسيويين للاستفادة من اقتصادات الخليج المزدهرة نتيجة ارتفاع أسعار النفط إلى أربعة أمثالها خلال الأعوام الستة الماضية.

المصدر : رويترز

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة