محكمة أوروبية تقر اتهامات الاحتكار على مايكروسوفت

المسؤول القانوني لمايكروسوفت في مؤتمر صحفي أعقب القرار الأوروبي (الفرنسية)
 
أيدت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي اليوم قرار المفوضية الأوروبية في 24 مارس/ آذار 2004 بإدانة مايكروسوفت بالاحتكار ودفع أكبر غرامة أقرت على شركة وقدرها نصف مليار يورو.
 
ورفضت المحكمة الاستئناف المقدم من مايكروسوفت في النقاط الجوهرية كلها، ولم تقبل سوى اعتراضها على الشق الخاص بتشكيل وتمويل لجنة مراقبة.
 
وأمرت المحكمة مايكروسوفت بسداد أغلب المصروفات، بما في ذلك بعض مصروفات شركات منافسة أيدت المفوضية الأوروبية في الدعوى.
   
وعلى النقيض أمرت المحكمة الأطراف المؤيدة لمايكروسوفت بسداد مصروفاتها، وأيدت غرامة قياسية بلغت 497 مليون يورو (690 مليون دولار) فرضتها المفوضية على مايكروسوفت في قرارها الأصلي.
 
ودعت مفوضة التنافس التجاري في الاتحاد الأوروبي نيلي كورس شركة مايكروسوفت إلى الامتثال التام للقرار القضائي.
 
ويعد حكم المحكمة نهائيا فيما يتعلق بالوقائع، لكن من الممكن استئناف الجوانب القانونية أمام محكمة أعلى هي محكمة العدل الأوروبية.
 
حرب ويندوز
برنامج ويندوز تدور حوله اتهامات مايكروسوفت بالاحتكار (الفرنسية-أرشيف)

وتعتبر هذه القضية أكبر وأكثر قضايا الاحتكار تعقيدا وتكلفة في تاريخ الاتحاد الأوروبي، إذ كلفت مايكروسوفت حوالي 780 مليون يورو (مليار دولار) على شكل غرامات.
 
وبدأت القضية سنة 1998 عندما تقدمت شركة صن ميكروسيستمز لتكنولوجيا المعلومات بشكوى إلى المفوضية الأوروبية من رفض مايكروسوفت السماح لها بمعرفة الأكواد (الرموز) التي تسمح لأجهزة خوادم "صن" بالعمل بشكل فعال مع أجهزة كمبيوتر تعمل بأنظمة تشغيل ويندوز، الأمر الذي أبعدها عن سوق أنظمة الخوادم.
 
واعتبرت مايكروسوفت أن الإفصاح عن مثل هذه الأكواد سوف يسمح للشركات المنافسة بتقليد منتجاتها، والاستفادة من أبحاثها وابتكاراتها وانتهاك حقوق الملكية الخاصة بها، بينما يرد معارضون لمايكروسوفت بأن الرفض يقيد حرية المنافسة.
 
وفي سنة 2004 توصلت المفوضية الأوروبية المتمتعة بسلطات واسعة في الرقابة على الممارسات الاحتكارية وعمليات الاندماج إلى أن مايكروسوفت عملاق صناعة البرمجيات استخدمت سيطرتها على 95% من سوق برامج تشغيل أجهزة الكمبيوتر الشخصي لإزاحة منافسيها وإلحاق الضرر بهم.
   
وأمرت المفوضية الشركة ببيع نظام التشغيل ويندوز دون برنامج ويندوز ميديا بلاير (لتشغيل ملفات الموسيقى والفيديو) وإطلاع منافسيها على معلومات أساسية تسمح للأجهزة المكتبية بالعمل دون مشكلات مع ويندوز.
   
وطلبت المفوضية من الشركة الكشف عن معلومات تسمح لبرامج ينتجها منافسون لمايكروسوفت بالعمل بشكل منسجم مع نظام ويندوز، وإصدار نسخة  ويندوز دون برنامج ميديا بلاير، ودفع غرامة 497 مليون يورو.
 
وبعد رفض مايكروسوفت الطلب الأوروبي فرضت المفوضية في يوليو/ تموز 2006 غرامة أخرى على مايكروسوفت قدرها 280 مليون يورو لعدم كشفها بشكل كامل عما أسمته معلومات مهمة.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة