موازنة إسرائيل للعام المقبل 72 مليار دولار

الأزمة الاقتصادية في إسرائيل

كشف وزير المالية الإسرائيلي عن مشروع موازنة الدولة لعام 2008 وحجمها 311.6 مليار شيكل (72 مليار دولار) متعهدا بالالتزام بمنهج مالي ثابت رغم مطالب بزيادة الإنفاق من قبل بعض الوزراء.

وقال روني بار أون إنه ينبغي على إسرائيل تبني سياسة تتسم بالمسؤولية بشأن الموازنة، وعدم الانحراف عن الأهداف التي حددتها الحكومة.

واستند برنامج الإنفاق بالمشروع على معدل نمو متوقع بنسبة 4.2% لعام 2008، في حين تم تقدير عجز الموازنة بنسبة 1.6% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتـُعد قيمة العجز أقل مما هو مستهدف بالموازنة الحالية لعام 2007 البالغة 2.9%، بينما يتوقع مسؤولون بالمالية أن تكون بين واحد و1.5% من الناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري جراء انخفاض الإنفاق وارتفاع إيرادات الضرائب عن التوقعات لانتعاش الاقتصاد.

ويتوقع نمو اقتصاد الدولة العبرية العام الحالي بمعدل 5% تقريبا للسنة الرابعة على التوالي.

وينتظر مناقشة مجلس الوزراء مشروع الموازنة مع إمكانية تصويته عليها خلال اجتماعه الأحد المقبل، وتحال للكنيست الذي ينبغي أن يقرها بثلاث قراءات.

وتبنت تل أبيب اعتبارا من عام 2003 سياسات تقشفية رافقها إصلاحات للسوق، الأمر الذي ساهم في تحفيز النمو الاقتصادي وتدفق رؤوس الأموال الأجنبية.

ويلزم إسرائيل حسب اتفاق بين رئيس الوزراء إيهود أولمرت وشركائه بالائتلاف بإنفاق نحو عشرة مليارات شيكل على التعليم والصحة والدفاع والبرامج الاجتماعية، ويسعى وزراء لتحصيل أموال إضافية.

وأشار مسؤولون إلى أن الموازنة تهدف لخفض الدين العام المتوقع انخفاضه إلى 84% من الناتج المحلي الإجمالي نهاية العام الحالي، إلى 82% منه نهاية العام المقبل.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة