غوغل تستثمر في الطاقة المتجددة

غوغل تعتزم الترخيص باستخدام أي تكنولوجيا يتوصل إليها لشركات أخرى (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة غوغل الأميركية لخدمات الإنترنت عن اعتزامها إنفاق مئات ملايين الدولارات للمساهمة في خفض كلفة إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة الجديدة مقارنة بتكلفة توليدها من الفحم.

وأفادت غوغل التي أطلقت مشروعها تحت شعار "طاقة متجددة أرخص من الفحم"، أنها ستوظف عشرات المهندسين معلنة استهدافها تمويل استثمارات في توليد الكهرباء من الطاقة الحرارية الشمسية وطاقة الرياح ونظم استغلال حرارة باطن الأرض وتكنولوجيات جديدة أخرى.

وتعتزم غوغل أن تكون من أوائل عملاء هذا المشروع باستخدام الكهرباء التي يتم توليدها في تشغيل مراكز بيانات الحاسوب التابعة لها وبيع الفائض من الطاقة.

خفض التكاليف
وقال أحد مؤسسي غوغل ورئيس وحدة المنتجات فيها لاري بيج في بيان إن هدف الشركة هو إنتاج واحد غيغاوات من الطاقة المتجددة بأسعار أقل من الفحم، معبرا عن أمله في أن يتم إنجاز ذلك في سنوات وليس عقودا.

"تزايد القلق بشأن التلوث الناجم عن الفحم والنفط وهو ما يسمى بمصادر الطاقة القذرة وما تسببه من تأثيرات سلبية في التغيرات المناخية
"

يأتي ذلك وسط تزايد القلق بشأن التلوث الناجم عن الفحم والنفط وهو ما يسمى بمصادر الطاقة القذرة وما تسببه من تأثيرات سلبية في التغيرات المناخية.

وأعلن بيج وسيرجي برين الشريك الآخر في تأسيس غوغل اعتزامهما الترخيص باستخدام أي تكنولوجيا يتوصل إليها لشركات أخرى.

ورغم أنها لا تكشف حجم استهلاكها من الكهرباء في مراكز بياناتها الضخمة، فإن خبراء محليين قالوا إنها الشركة ذات النمو السريع من أكبر مستهلكي الطاقة في وادي السيليكون.

وحققت غوغل مكاسب مادية كبيرة وسيولة ضخمة مع تزايد انتشار اسمها التجاري وارتفاع قيمتها السوقية حيث أصبحت حاليا سادس أكبر شركة أميركية بقيمتها السوقية عقب الارتفاع الكبير لأسهمها حديثا.

وجاء إعلان غوغل في وقت سجلت فيه أسعار النفط نحو 100 دولار للبرميل، ويواجه الفحم الذي يولد 40% من احتياجات الطاقة الكهربائية في العالم ضغوطا تنظيمية وبيئية قد تزيد من أسعاره.

المصدر : وكالات

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة