موفق الربيعي يتوقع إقرار قانون النفط قريباً

النفط العراقي
كشف مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي عن قرب التوصل إلى اتفاق بين مختلف الكتل البرلمانية في البلاد بشأن قانون النفط المثير للجدل، واعترف بوجود ضغوط كبيرة من الداخل والخارج لإقراره.
 
وقال الربيعي في خطاب أمس أمام مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن إن إقرار القانون يحتاج إلى تسوية عبر مزيد من الضغوط، مشيرا إلى أن إقراره لن يرضي مختلف الأطياف السياسية.
 
وأشار إلى أنه بينما تفسر حكومة إقليم كردستان الدستور على أنه ينص على فدرالية غير مركزية، تؤيد الكتل الأخرى بالحكومة قيامها بوضع السياسات النفطية.
 
وأضاف أنه مع "التقدم الحاصل حالياً على المستوى الأمني" فسيكون العام المقبل سنة تطوير الاقتصاد وتقديم الخدمات.
 
وأشار الربيعي إلى أن حماية الأنابيب والبنى التحتية والغاز وكذلك أنابيب النفط وخطوط إمداد الطاقة "مواضيع سنعطيها الأولوية السنة المقبلة"، مشددا على أن النفط يشكل المورد الحيوي للبلاد.
 
وتمارس الولايات المتحدة ضغوطا على الحكومة العراقية لإقرار القانون. واتهم مدير معهد الشرق الأوسط بجامعة كولومبيا الأميركية رشيد خالدي الأميركيين بالضلوع في تدبير هذا القانون، في حين أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى أن القانون أعده الرئيس الأميركي جورج بوش عام 2003 مع الرئيس السابق لشركة شل فيليب كارول الذي أصبح الآن رئيساً للجنة المكلَّفة مساعدة الحكومة العراقية في تشريع الصناعة البترولية.
 
يشار إلى أن حكومة إقليم كردستان وقعت الأسبوع الماضي عقدين إضافيين مع
شركات نفطية خاصة لتطوير الحقول واستخراج النفط في الإقليم الشمالي، ما تعتبره الحكومة المركزية في بغداد أمراً غير قانوني.
 
يذكر أن القطاع النفطي العراقي الذي عانى من الحصار وغياب التجديد
طوال نحو 13 عاما تحت حكم الرئيس الراحل صدام حسين بسبب الحصار الدولي، ينتج حالياً وفي ظل الظروف الأمنية السائدة نحو مليوني برميل من النفط يوميا.
المصدر : يو بي آي