إيران تؤكد عدم استخدام النفط كسلاح سياسي

Iran's Petroleum minister Sayed Kazem Vaziri Hamaneh poses during the opening session of the 142nd meeting of the OPEC organization 11 September 2006 in Vienna.
أكدت إيران اليوم أنها ستستمر في تصدير النفط وأنها لن تستخدمه كسلاح سياسي.
 
وأشار وزير النفط الإيراني كاظم وزيري هامانه قبيل اجتماع منظمة أوبك اليوم إلى أن بلاده لم توقف صادرات النفط خلال الحرب العراقية التي استمرت ثماني سنوات.
 
وقال إن السعر الذي تفضله إيران لا يقل عن 60 دولارا لسلة أوبك. وتراجع سعر سلة خامات أوبك إلى حوالي 62 دولارا للبرميل.
 
وأضاف الوزير الإيراني أن المعروض أكثر من الطلب، مشيرا إلى أن المخزونات عند مستويات بالغة الارتفاع.
 
وكانت إيران قد أعلنت من قبل أنها ستستخدم سلاح صادرات النفط للدفاع عن نفسها إذا شعرت بالخطر في خلافها مع الغرب بسبب برنامجها النووي.
 
في الوقت ذاته قال رئيس منظمة أوبك ووزير الدولة النيجيري للنفط إدموند داوكورو إن المنظمة لم تحدد سعرا للنفط لتدافع عنه.
 
وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية إن أوبك قد تجتمع ثانية في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين إذا استمر التراجع الكبير في أسعار النفط التي نزلت إلى أدنى مستوياتها في خمسة أشهر.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي واصلت فيه أسعار النفط تراجعها إذ وصلت إلى 65.25 دولارا للبرميل.
 
ويرجع الخبراء الانخفاض المتواصل في الأسعار إلى استقرار وهدوء الوضع في لبنان وضعف قوة الأعاصير المهددة للمنشآت النفطية في خليج المكسيك، إضافة للأنباء عن استعداد إيران لتعليق عمليات تخصيب اليورانيوم بشكل مؤقت وتثبيت أوبك سقف إنتاجها الحالي خلال اجتماعها اليوم.
 
وتراجعت أسعار النفط نحو 13 دولارا عن الذروة التي بلغتها في يوليو/تموز الماضي.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة