خسائر لبنان الاقتصادية تتفاقم جراء العدوان الإسرائيلي

Lebanese Shiites carry some of their belongings from their destroyed southern Beirut neighborhood following Israeli air strikes, 23 July 2006.

undefinedقالت نشرة اقتصادية متخصصة إن استمرار القتال بين إسرائيل وحزب الله أدى إلى ارتفاع الخسائر الاقتصادية والبشرية للبنان بصورة حادة.

ونقلت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفاي (ميس) عن وزير المالية اللبناني جهاد أزعور أن الهدف الأول للحكومة اللبنانية كان تقديم المساعدات الإنسانية، بينما ستضع خططا لإعادة الإعمار والإجراءات الاقتصادية عند توقف القتال.

وأوضح أزعور -للنشرة المعنية بشؤون النفط والطاقة في الشرق الأوسط- أن القوات الإسرائيلية لم تستهدف منشآت البنية التحتية في لبنان فقط بل الأهداف الاقتصادية والسكنية ومنها مصانع الأغذية والسلع الأساسية.

وتشير التقديرات المستقلة إلى أن خسائر البنية التحتية في البلاد تبلغ نحو ملياري دولار بينما خسر قطاع السياحة إيرادات متوقعة بقيمة 1.5 مليار دولار.

يذكر أن احتياطيات لبنان من العملات الأجنبية قد سجلت قبل بدء الهجوم الإسرائيلي على البلاد 13 مليار دولار واحتياطي الذهب إلى ما يساوي ستة مليارات دولار.

وقال وزير الداخلية اللبناني أحمد فتفت إن الأمم المتحدة تواجه مشكلة إيصال المساعدات للنازحين من بيوتهم جراء الهجوم الإسرائيلي الواسع النطاق على لبنان في وقت يفرض فيه أصحاب الشاحنات أرقاما خيالية على الأمم المتحدة للسماح باستعمال شاحناتهم.

المصدر : وكالات