أوبك تنتقد المستهلكين للنفط لتضارب مؤشرات الطلب المستقبلي

AFP - A trader in the crude oil options pit yells out during trading at the New York Mercantile Exchange in New York 07 July 2006. AFP PHOTO Timothy A. CLARY

وجهت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) انتقادات للدول المستهلكة للنفط لإرغامها المنظمة على إنفاق مليارات الدولارات من أجل زيادة طاقة غير مستغلة لإنتاج النفط.

يأتي ذلك في وقت تبعث فيه البلدان المستهلكة برسائل متضاربة حول الطلب في المستقبل.

وأوضح القائم بأعمال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو وجود 100 مشروع إنتاج وتنقيب للمنظمة باستثمارات تبلغ نحو 100 مليار دولار معتبرا أن من الصعب تبرير توفير طاقة فائضة لتهدئة الأسواق.

وأفاد باركيندو خلال مؤتمر حول مخاطر سعر الوقود في سنغافورة بأنه ينبغي النظر لأمن الطاقة من منظوري أمن الإمدادات والطلب اليقيني.

وأشار إلى أن شفافية الطلب ترتبط بسياسة الدول المستهلكة بصورة أكبر بحيث إنه من الصعب إقناع المصرفيين تقديم أموال ضخمة في ظل عدم وجود يقين في السوق بشأن الطلب.

وفي ظل توقع أوبك نمو الطلب على النفط بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا حتى العام 2010 الذي يقوده الطلب في الدول النامية وقطاع النقل قال باركيندو إن نمو الإمدادات سيلبي الطلب الجديد أو يتجاوزه.

وتوقع أن يحقق ذلك طاقة إنتاج كافية مشيرا إلى أن أوبك لا تقبل نظرية بلوغ النفط مرحلة الذروة.

"
أوبك تثير مجددا خريطة طريق للطلب على النفط من الدول المستهلكة وسط
 تحولات إلى مصادر الطاقة البديلة
"

وأثار مجددا طلب أوبك خريطة طريق للطلب على النفط من الدول المستهلكة التي يشهد عدد منها تحولا إلى مصادر الطاقة البديلة.

تجاريا انخفضت أسعار النفط خلال تعاملات العقود الآجلة، إلا أنها استقرت فوق 73 دولارا للبرميل مواصلة هبوطا اليوم الرابع على التوالي بعد تفاؤل أبداه الاتحاد الأوروبي بشأن محادثات حول برنامج طهران النووي.

وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف 16 سنتا إلى 73.45 دولارا للبرميل في تعاملات إلكترونية آسيوية عبر نظام أكسيس.

المصدر : وكالات