مئات الموظفين الفلسطينيين يتظاهرون أمام مجلس الوزراء

Palestinians protest against aid sanctions as they rally outside the United Nations offices in Gaza City, 30 April 2006. The Palestinian government is in dire financial straits after the United States and European Union slashed funds to the PA after the Islamic radical group Hamas swept legislative elections in January.


تظاهر مئات
الموظفين العاملين في القطاع الحكومي أمام مبنى مجلس الوزراء الفلسطيني مطالبين الحكومة التي تقودها حركة حماس بتحديد سقف زمني لدفع رواتبهم المتأخرة.

 

ولم يتقاض الموظفون الفلسطينيون في القطاع الحكومي وفي الأجهزة الأمنية والشرطة والبالغ عددهم قرابة 160 ألف موظف رواتبهم عن ثلاثة الأشهر السابقة بعد أن قررت الدول المانحة قطع المعونات المباشرة عن الحكومة الفلسطينية.

 

وقال وزراء في الحكومة إن بعض الدول العربية والإسلامية قدمت دعما ماليا كبيرا يكفي لتسديد رواتب شهرين للموظفين إلا أن العديد من البنوك رفضت إرسال هذه الأموال عبر حوالات مالية إلى البنوك في الأراضي الفلسطينية بعد تهديدات تلقتها من الولايات المتحدة بمقاطعتها.

 

وقال وزير الاقتصاد الفلسطيني علاء الأعرج مؤخرا إن معدل الفقر في الأراضي الفلسطينية وصل إلى 67%.

 

واعتبر أن الحصار الذي فرضته حكومة الاحتلال والولايات المتحدة على الحكومة الفلسطينية لم يمس الحكومة فقط، بل طال كافة مناحي الحياة في الأراضي الفلسطينية.

المصدر : وكالات