بريطانيا تتصدر أوروبا في استقطاب الاستثمارات الإسلامية

تزايد اتجاه توظيف الأموال الإسلامية في أوروبا، واحتلت بريطانيا الصدارة حيث أصبحت المكان المفضل لاستثمار هذه الأموال منذ بضع سنوات وخاصة قطاع العقارات.

وتستثمر هذه الأموال في مجالات الاستثمار "الحلال" وفق الشريعة الإسلامية التي تحظر الاستثمار في الكحول والأسلحة والتبغ ولحم الخنزير والمراهنات والربا.

وأفادت دراسة حول الأموال الإسلامية أن هذه الأموال ظهرت في الستينيات وارتفعت في التسعينيات من القرن الماضي لتبلغ نحو 200 مليار دولار، وتتجه هذه الاستثمارات بشكل عام إلى أوروبا وخاصة قطاع العقارات.

وأشار الباحث في "لندن ساوث بنك يونيفرستي علي بارسا في دراسة حديثة إلى حصول هروب كبير لرؤوس أموال كبيرة من الولايات المتحدة كان مصدرها الشرق الأوسط وبلدان إسلامية أخرى غداة هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، والتي استثمرت في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وحصلت بريطانيا على المرتبة الأولى في كسب هذه الاستثمارات، حيث يشتري مستثمرون من البحرين والكويت ودبي في المملكة المتحدة الكثير من المصانع والمكاتب والمستودعات والمساكن والمتاجر.

وقال أكثر من90% من العاملين في قطاع الاستثمار الإسلامي والذين شملتهم الدراسة إنهم استثمروا في بريطانيا مقارنة مع 62% بالشرق الأوسط ودول الخليج و47% بالولايات المتحدة و38% جنوب شرق آسيا، وإسبانيا 53% وإيطاليا 41% وفرنسا 30% وألمانيا 25%.

وقد ارتفعت حصة سوق الأموال الإسلامية في قطاع العقارات الأوروبي من 3% عام 1997 إلى 25% حاليا، وتشكل بريطانيا وفرنسا ودول البينيلوكس وجهات رئيسية لتوظيف هذه الأموال.

يُذكر أن البينيلوكس هو اتحاد جمركي تأسس أول يناير/كانون الثاني 1948 بين بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا. وبدأ العمل باتحاد اقتصادي أكثر شمولاً بين البلدان الثلاثة أول نوفمبر/تشرين الثاني 1960، حيث إنها كانت بحلول ذلك الوقت قد أصبحت أعضاء بالجماعة الاقتصادية الأوروبية. وقد نصت معاهدة روما صراحة على قيام اتحاد البينيلوكس ضمن الجماعة الأوسع نطاقاً.

المصدر : الفرنسية

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة