محادثات بالصين لإعطاء زخم لمفاوضات منظمة التجارة العالمية

شعار منظمة التجارة العالمية
قال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية سوباتشاي بانيتشباكدي إنه يعتقد أن اقتراح وضع اتفاق إطار للحد من الرسوم الجمركية على المنتجات الزراعية لن يكون كافيا لضمان نجاح جولة مفاوضات الدوحة لتحرير المبادلات التجارية العالمية.
 
وقال سوباتشاي في اليوم الثاني من مؤتمر يضم 32 وزير تجارة في دول أعضاء في المنظمة في داليان شمال شرق الصين، لقد تم إحراز بعض التقدم في بعض المجالات, أما بالنسبة إلى معرفة ما إذا كانت هذه الخطوات ستكون كافية لضمان نجاح برامج العمل في المؤتمر الوزاري في ديسمبر/كانون الأول القادم في هونغ كونغ فمسألة أخرى.
 
وفي معرض ترحيبه باقتراح مجموعة الدول النامية العشرين لتحديد سقف للرسوم الجمركية على المنتجات الزراعية التي ستكون أعلى بالنسبة للدول الفقيرة منها بالنسبة للدول الغنية, اعتبر أن ذلك لا يكفي لضمان خفض عام للتعرفات الجمركية.
 
لكن مسؤولة أوروبية قالت إن الاجتماع يحرز تقدما بشأن الحد من الرسوم الجمركية على المنتجات الزراعية. وقالت المفوضة الأوروبية للشؤون الزراعية ماريان فيشر بويل إنه يمكن ربط هذا التقدم بالنجاح في قطاعات أخرى تطرق إليها البحث في اجتماعات داليان.
 
وتهدف اجتماعات داليان إلى إعطاء زخم لمفاوضات منظمة التجارة العالمية في هونغ كونغ, حيث تريد الأطراف أيضا التوصل في جنيف في وقت لاحق من الشهر الجاري إلى اتفاقات مؤقتة.
 
وقد تركزت مباحثات داليان اليوم حول خفض الرسوم على البضائع غير الزراعية بما في ذلك اقتراح تقدمت به باكستان بشأن خفض هذه الرسوم بمعدل 25 إلى 15% بين الدول النامية و2 إلى 4% بين الدول الصناعية.
 
وتهدف المباحثات التي بدأت في جولة الدوحة عام 2001 إلى إزالة الدعم والرسوم والحواجز الأخرى التي تعيق التجارة العالمية، وإلى استخدام التجارة في مساعدة الدول الفقيرة.
 
وكان الهدف في الأصل التوصل إلى اتفاقية دولية جديدة للتجارة نهاية العام 2004 لكن مؤتمر منظمة التجارة العالمية عام 2003 فشل بسبب خلافات حول قوانين الزراعة والاستثمار.
 
وتأمل المنظمة حاليا التوصل من خلال مؤتمر هونغ كونغ إلى اتفاقية نهائية عام 2006 أو بداية 2007.
المصدر : وكالات