شركات الحاسوب تتنافس بمحاربة التجسس

Employees from Japan's NTT DoCoMo Inc display the FOMA

 

تامر أبو العينين- سويسرا

تبارت شركات صناعة البرمجيات والحاسوب وتقنياته في تقديم ما لديها من جديد في معرض "أوربيت أياكس" السويسري للعام 2005 الذي فتح أبوابه في مدينة بازل الثلاثاء الماضي 24مايو/ أيار ويواصل أعماله حتى الـ27 من الشهر نفسه.

إلا أن التنافس على تقديم أفضل الخدمات الأمنية كان محل الصراع بين العديد من الشركات، سواء لحماية الشبكات من الاختراق والتجسس أو لتأمين الملفات المعلوماتية وأجهزة الحاسوب للحيلولة دون سوء استخدامها أو التلاعب فيها.

ومن أبرز ما قدم في المعرض تقنية جديدة طرحتها شركة (easy monitoring) السويسرية لتسجيل المكالمات الهاتفية، حيث يمكن متابعة ورصد المحادثات الهاتفية بحد أقصى 7800 ساعة، والجديد في تلك التقنية هو أنه يمكن التحكم في المادة المسجلة عن بعد، من خلال برنامج خاص للحاسب الآلي، يقوم بتصنيف المكالمات المسجلة، ونقل المادة الصوتية من وإلى أي مكان في العالم، والاستماع إليها في أكثر من جهاز حاسوب في آن واحد.

وأكدت الشركة أن الهدف من هذا الابتكار هو خدمة المصارف وشركات التعامل في الأوراق المالية، التي يجب عليها تسجيل طلبات العملاء في عمليات البيع والشراء والمضاربات أو المؤسسات التي ترصد سبر الآراء واستطلاعات الرأي أو الصحفيين في إجراء مقابلاتهم الإعلامية، ورفضت تحمل مسؤولية سوء استغلال الجهاز في أغرض أخرى مثل التجسس أو التصنت على الغير.

في السياق الأمني أيضا قدمت شركة (بيوسك) تقنية جديدة تحول بصمة الإصبع إلى شفرة إلكترونية لا يمكن تزويرها على الإطلاق، وقالت الشركة إن الخوف المنتشر من انتحال الشخصية والتخفي من خلال تغيير الخواص الخارجية، يمكن أن يضلل الجهات الأمنية أما بصمة الإصبع فمن المستحيل التحايل عليها.

وتعتمد التقنية الجديدة على استخدام شريحة من عنصر السيليزيوم، تنقل بدقة متناهية بصمة الإصبع بشكل مجسم، لتشفير وثيقة هامة بعد تخزينها على أي أداة ناقلة للمعلومات، ولا يتم فتح الشفرة إلا من خلال كلمة سر أخرى، أي لا يكفي وضع إصبع الشخص المطلوب ليتم فتح الملفات المشفرة.

وقالت الشركة إن تطبيق هذا الاختراع يمكن أن يدخل أيضا في مجال الطيران بإضافة البصمة الإلكترونية على بطاقة السفر، ومنها يتم التأكد دائما من شخصية المسافر منذ لحظة المغادرة حتى العودة، ما يغني عن وجود حجم كبير من قواعد البيانات لكل المسافرين والمتنقلين، فضلا عن استخدامات مختلفة في مجال تسجيل قواعد بيانات المواطنين للأغراض الإدارية المدنية العادية.

في المقابل قدمت شركة (كلاينت سيرفر) نظاما قالت إنه الوحيد الذي يمكنه التعرف على محتويات أي موقع في الإنترنت للتأكد من خلوه من المواد التي تتجسس على الحاسوب، وذلك قبل دخول هذا الموقع إلى جهاز الكمبيوتر، وتقول الشركة إن الجهاز الجديد هو أشبه ما يكون بالمرشح الذي يفحص البيانات المحملة من الإنترنت قبل دخولها إلى جهاز الكمبيوتر.

ومن طرائف المعرض أن شركة (غلوسوفت وير) روجت لتقنية حديثة من نوعها حيث يمكن أن تنقل لأي زائر كتالوكا كاملا للمعرض إذا طلبه من خلال رسالة قصيرة SMS وتستعمل الشركة تقنية جافا لنقل بيانات الكتالوج إلى الهاتف النقال.

كما عرضت شركة (آسوس) أول حاسوب نقال بشاشة 17 بوصة يمكنه استقبال وعرض الإرسال التلفزيوني بجودة صورة تصل إلى 1680×1050 نقطة ضوئية، ويعتمد الحاسوب الجديد على تقنية الاتصال اللاسلكي في التواصل مع جميع الأجهزة الإلكترونية من حوله، حيث يمكن أن يعمل مركزا متنقلا للوسائط المتعددة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة