فنزويلا وإسبانيا توقعان صفقة عسكرية بـ1.56 مليار دولار

وقعت فنزويلا وإسبانيا عقدا بقيمة 1.56 مليار دولار تشتري بموجبه كراكاس طائرات نقل وسفن للقوات البحرية من مدريد، الأمر الذي قابلته الولايات المتحدة بالتعبير عن قلقها موضحة إمكانية عرقلة هذه الصفقة إذا كانت تشمل مكونات تكنولوجية أميركية.

ووقع العقد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ووزير الدفاع الإسباني خوسيه بونو أمس الاثنين، وتضمن شراء كراكاس أربع سفن دورية ساحلية وعشر طائرات نقل من طراز "سي 295" وطائرتي مراقبة بحرية ضمن برنامج أوسع لتحديث القوات المسلحة الفنزويلية.

وقال شافيز في حفل التوقيع "إن النفوذ السلبي للحكومة الأميركية في هذه الصفقة كان جزءا من المفهوم الذي يريدون فرضه على العالم".

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك عن انتقاد واشنطن للصفقة مشيرا إلى أن بلاده ستدرس الإجازات التكنولوجية ذات العلاقة ببيع 12 طائرة نقل "سي 295" وثماني طوافات.

وأكد السفير الأميركي في مدريد الأسبوع الماضي معارضة واشنطن للصفقة موضحا أن بلاده ستدرس تقييد نقل تكنولوجيا عسكرية أميركية فيها.

وتشمل الطائرات المتعاقد عليها ما بين 50 و60% من المكونات الأميركية يتطلب بيعها رخص تصدير أميركية.

ويشار إلى توقيع فنزويلا -التي حققت زيادة كبيرة في عائدات مبيعات النفط بفضل ارتفاع أسعاره- عقودا لشراء طائرات و100 ألف بندقية كلاشنكوف من البرازيل ومروحيات حربية من روسيا في العام الحالي بهدف تعزيز وجودها على الحدود مع كولومبيا وتحديث قواتها المسلحة.

المصدر : وكالات

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة