النواب العراقيون يرفضون ميزانية البرلمان لانعدام الشفافية

رفض النواب العراقيون التصويت على ميزانية الجمعية الوطنية (البرلمان) للعام 2006 اليوم السبت بسبب عدم تقديم سجلات شفافة عن إنفاقه الخاص.
 
فقد فشلت اللجنة المالية بالبرلمان في كسب التأييد لميزانية حجمها 110 مليارات دينار (73 مليون دولار) بعد أن تعرضت لوابل من الأسئلة عن كل شيء من ملايين الدولارات التي أنفقت على الأثاث إلى ميزانيات المؤتمرات.
 
ورأى نواب أن المجلس الذي ينبغي أن يكشف الفساد الحكومي فشل في تقديم سجلات شفافة.
 
وتساءلت عضو البرلمان حنان الفتلاوي عن ماذا يعني بند "خدمات إضافية" مطالبة بتوضيح كامل في الجمعية الوطنية.
 
وجاء التدقيق قبيل الاستفتاء على الدستور يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول والانتخابات المقررة في ديسمبر/ كانون الأول التي يأمل العراقيون أن تضع حدا للفساد وتخفف الانقسامات الطائفية والسياسية العميقة.
 
وحذر مسؤولون عراقيون من أن الفساد يمثل تهديدا كبيرا لمستقبل البلد. وتتحدث الصحف العراقية عن فضائح فساد بصورة شبه أسبوعية ما أثار استياء كبيرا بين العراقيين الذين يرون مسؤولين طماعين يبددون أموالا مخصصة لإعادة الإعمار وتطوير الخدمات.

 
المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة