أسعار النفط ترتفع بتأثير مخاوف إمدادات الأسواق

ارتفعت أسعار النفط مقتربة من أعلى مستوياتها خلال ستة أسابيع اليوم الجمعة وسط تجدد المخاوف بشأن مخزونات الوقود الأميركية واحتمالات خفض إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومشكلات الإمدادات من بحر الشمال.

وقفز سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود فبراير/ شباط المقبل اليوم إلى 48.25 دولارا للبرميل مرتفعا 21 سنتا عن إغلاق أمس البالغ 48.04 دولارا للبرميل وهو أعلى سعر له منذ 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وارتفع سعر خام برنت في العقود الآجلة تسليم فبراير/ شباط المقبل أربع سنتات إلى 45.25 دولارا للبرميل حيث تم تداوله بأعلى أسعاره خلال ستة أسابيع.

وصعدت أسعار النفط حوالي ستة دولارات من بداية الشهر الجاري بسبب توتر يعود للقلق بشأن الأحوال الجوية في الولايات المتحدة وأوروبا إلى جانب مخاوف من انقطاع الإمدادات من مناطق مختلفة.

ومن المقرر أن تجتمع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في 30 يناير/ كانون الثاني الجاري وهو اليوم المقرر لإجراء الانتخابات العراقية وسط احتمالات خفض الإنتاج التي تؤدي لاضطراب في الأسواق.

وتعتبر واردات الولايات المتحدة من النفط والاستهلاك المرتبط بالأحوال الجوية فيها من المؤثرات الرئيسية في الأسواق النفطية.

 كما تؤثر سياسة إنتاج أوبك ومشكلات إمدادات العراق -التي تتأثر بهجمات المسلحين المتكررة- ومشكلات الإنتاج في بحر الشمال وخليج المكسيك والصعوبات الفنية في النرويج التي أدت إلى خفض الإنتاج، في اضطراب الأسواق.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة