قطر تفتح البورصة جزئيا أمام المستثمرين الأجانب

قطر

قررت قطر فتح سوق الدوحة للأوراق المالية جزئيا أمام المستثمرين الأجانب ويسمح هذا الإجراء للمستثمرين الأجانب بشراء ما يصل إلى 25% من أسهم الشركات المتداولة في بورصة الدوحة.

وتوقع مراقبون أن ينعكس هذا الإجراء بشكل إيجابي على أداء البورصة وأوضحوا أن القرار سيؤدي إلى زيادة الإقبال على الأسهم القطرية وارتفاع أسعارها وأن يتواصل نمو الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغت نسبته حوالي 22% سنة 2004 بما من شأنه زيادة تأسيس الشركات وتوسيع القيمة السوقية للأسهم.

يذكر أن القيمة السوقية للأسهم المتداولة في بورصة الدوحة تبلغ أكثر من 140 مليار ريال أو حوالي 40 مليار دولار.

من جهته قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد بن عيسى المهندي إن الخطوة الجديدة تأتي في إطار قرار من مجلس الوزراء الذي يقضي باتخاذ الإجراءات اللازمة لاستصدار مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 13 لسنة 2000 بتنظيم استثمار رأس المال الأجنبي في النشاط الاقتصادي.

يشار إلى أن سوق الأوراق المالية السعودية حيث تتم العمليات وفق نظام الإنتربنك, هي الأكبر في العالم العربي. وقدرت حركة رأسمالها في نهاية عام 2004 بأكثر من 306 مليارات دولار. وهذه السوق مفتوحة فقط أمام مواطني دول مجلس التعاون الخليجي.

أما السوق الكويتية التي يبلغ رأسمالها أكثر من 74 مليار دولار, وتأتي في المرتبة الثانية في العالم العربي, فهي مفتوحة 100% أمام المستثمرين الأجانب باستثناء البنوك.

وفي الإمارات العربية المتحدة يصل رأسمال سوق الأوراق المالية في أبو ظبي ودبي إلى 70 مليار دولار تقريبا, وهي مفتوحة بصورة غير مباشرة أمام المستثمرين الأجانب حيث تتم العمليات بواسطة شركاء محليين.

وفي البحرين تفتح السوق المالية 100% أمام رعايا دول مجلس التعاون الخليجي لكن الأجانب يمكنهم امتلاك 49% فقط من أسهم الشركات المدرجة قيد التداول.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة