ليبيا ترحب بمؤشرات لإنهاء العقوبات الأميركية

مدينة طرابلس


رحب وزير الاقتصاد الليبي عبد القادر عمر بلخير بالتصريحات الأميركية التي تشير إلى قرب رفع العقوبات عن بلاده، معتبرا أن ذلك ثمرة ما قدمته ليبيا من مبادرات مؤخرا.

وأضاف بلخير أن ليبيا نفذت الكثير مما تعهدت به، معربا عن اعتقاده بأن الوقت قد حان لرفع هذه العقوبات وأن يتم استعادة الدعم الاقتصادي الأميركي بليبيا، وتوقع أن يتم ذلك قبل نهاية الشهر الحالي.

وجاءت تصريحات بلخير على هامش مؤتمر في العاصمة الليبية طرابلس لتشجيع الاستثمار في ليبيا بعد سنوات من العزلة الدولية. وحضر نحو 400 مندوب المؤتمر ممثلين عددا كبيرا من الدول ومنهم عدد من مسؤولي شركات النفط الأميركية.

واعتبر الوزير الليبي أن رفع العقوبات سيشجع نقل التكنولوجيا الأميركية، ويشجع شركات غير أميركية لها مصالح اقتصادية مع الولايات المتحدة جعلتها تحجم عن الاستثمار في ليبيا أثناء فرض العقوبات.

من ناحية أخرى أعلنت الحكومة الليبية إجراءات واسعة النطاق لفتح اقتصادها الذي يدار مركزيا منها برنامج خصخصة طموح، وقالت إنها تريد الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.

وقال وزير المالية محمد علي الحويز على هامش المؤتمر إنه سيصدر قرارا يعمد إلى دفع الاستثمار الخارجي والتعاون الاقتصادي، معتبرا أن أميركا سوق كبير ومهم لليبيا.

وكان مسؤولون أميركيون قد قالوا أمس الاثنين إن العقوبات التي تمنع الشركات الأميركية من الاستثمار وشراء النفط الليبي قد تنتهي هذا الأسبوع، لكنهم قالوا إن هذا الموعد قد يتأخر. وقال مصدر دبلوماسي في طرابلس إن الخطوة الأميركية قد تأتي بحلول الخميس المقبل.

وتحسنت العلاقات بين واشنطن وطرابلس منذ أن أعلنت ليبيا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي تخليها عن أسلحة الدمار الشامل، ومنذ أن وافقت ليبيا العام الماضي على دفع تعويضات لضحايا تفجير طائرة ركاب أميركية فوق لوكربي بأسكتلندا عام 1988.

المصدر : وكالات