صعود أسعار النفط بعد هجوم جدة وقبل اجتماع أوبك

ارتفعت أسعار النفط بالعقود الآجلة في التعاملات الأوروبية اليوم الاثنين متجاوزة 43 دولارا للبرميل وسط مخاوف من قيام منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بتخفيض إنتاجها لوقف التراجع الأخير في الأسعار.

وساهمت أنباء الهجوم على القنصلية الأميركية في مدينة جدة السعودية في ارتفاع أسعار الخام.

كما ساعد في صعود الأسعار أيضا المشكلات في حقل نفط سنور لشركة شتات أويل النرويجية، وأدى احتجاج في نيجيريا إلى توقف إنتاج النفط في منصتين نفطيتين لمجموعة رويال داتش/ شل وشركة شيفرون تكساكو في المناطق الجنوبية من نيجيريا.

وصعد الخام الأميركي الخفيف خلال التعاملات الإلكترونية في بورصة نيويورك التجارية 55 سنتا ليبلغ 43.09 دولارا للبرميل.

وارتفع خام برنت في لندن لعقود يناير/ كانون الثاني المقبل 43 سنتا ليصل 39.79 دولارا للبرميل خلال تعاملات في بورصة البترول الدولية.

وحقق وقود التدفئة ارتفاعا حيث بلغ 1.2554 دولار لكل جالون في التعاملات الإلكترونية عبر بورصة نيويورك التجارية.

وأرجع محللون هذا الارتفاع في الأسعار إلى احتمال لجوء أوبك إلى تخفيض إنتاجها الذي يبلغ حاليا 30 مليون برميل يوميا وذلك في اجتماع المنظمة المقرر يوم الجمعة المقبل في القاهرة.

واعتبر وزير الطاقة والمناجم الجزائري أنه لا داعي لقيام أوبك بأي تحرك بشأن الإمدادات ما لم تخفض أسعار النفط إلى النطاق السعري المحدد للمنظمة.

وأيدت ليبيا الأصوات االمطالبة بخفض إنتاج المنظمة لوقف هبوط الأسعار.

وعبر وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة عن اعتقاده بأن لا يجمع أعضاء أوبك على قرار بشأن الإنتاج في اجتماع أوبك المقبل.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة