السعودية تبني مدينة صناعية من إيرادات النفط المرتفعة

دشنت السعودية السبت العمل في مدينة صناعية جديدة تتكلف مليارات الريالات في إطار استخدام الحكومة إيرادات النفط المرتفعة لدعم الإنفاق على مشروعات البنية التحتية.
 
فقد وضع ولي العهد الأمير عبد الله حجر الأساس لمدينة "الجبيل2" الواقعة على مقربة من مدينة الجبيل الصناعية على الساحل الشرقي للبلاد. ومن المتوقع أن تضم المنطقة الجديدة 20 شركة يعمل العديد منها في قطاعات البتروكيماويات والغاز والأسمدة.
 
وقال مسؤولون سعوديون عن المشروع إن الحكومة خصصت 14 مليار ريال (3.8 مليارات دولار) لهذه المدينة الصناعية البالغة مساحتها 16 كلم2 وتتوقع أن تجتذب 210 مليارات ريال أخرى من أموال المستثمرين على مدى العقدين المقبلين.
 
وتعتقد اللجنة الملكية للجبيل وينبع -وهي الجهة الحكومية المشرفة على المشروع- أنه سيستحدث حوالي 300 ألف وظيفة جديدة.
 
وقال مسؤول باللجنة إن المشروع سيعطي دفعة كبيرة للاقتصاد السعودي، مضيفا أن هناك طلبا كبيرا على المساحة في مدينة الجبيل الصناعية الأصلية مما دفع الحكومة إلى بناء مدينة جديدة.
 
وسيقسم مشروع الجبيل2 إلى أربع مراحل، ويتوقع اكتمال المرحلة الأولى بحلول العام 2007.
 
وتنفق السعودية من الإيرادات التي جنتها من أسعار النفط المرتفعة على قائمة كبيرة من المشروعات.
المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة