أعضاء أوبك يختلفون على سقف الإنتاج

أكد رئيس منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك) وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو اليوم الخميس أنه لا يوجد إجماع بين أعضاء المنظمة بشأن الإبقاء على سقف الإنتاج الرسمي الحالي لأوبك أو خفضه عندما يجتمع الوزراء في فبراير/ شباط.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك التي تسيطر على نصف صادرات النفط العالمية بالعاصمة الجزائرية في العاشر من فبراير/ شباط القادم لمراجعة سياسة الإنتاج للربع الثاني من عام 2004.

ويعتري الوزراء مخاوف من أن تباطؤا موسميا في الطلب على النفط نهاية فصل الشتاء بالنصف الشمالي من العالم سيؤدي إلى وفرة في الإمدادات وانهيار محتمل للأسعار.

وقد درجت أوبك على خفض الإمدادات في هذا الوقت من العام لمنع حدوث زيادة كبيرة في مخزونات النفط.

ويبعث ارتفاع أسعار الخام بشكل مطرد منذ سبتمبر/ أيلول إلى مستويات مرتفعة جديدة في عشرة أشهر قلق المستهلكين الذين يخشون أن أسعار الطاقة المرتفعة قد تقوض النمو الاقتصادي.

ورجح وزراء نفط إيران والجزائر وفنزويلا مؤخرا عدم قيام المنظمة بخفض سقف الإنتاج الرسمي البالغ 24.5 مليون برميل يوميا والذي لا يشمل العراق.

وسيتبع اجتماع الجزائر اجتماع وزراء نفط أوبك مرة أخرى في فيينا يوم 31 مارس/ آذار المقبل.

وتوقعت أوبك في تقريرها الشهري عن سوق النفط يوم 21 من الشهر الحالي هبوط الطلب على نفطها في الربع الثاني من العام الحالي ثلاثة ملايين برميل يوميا عن مستوى إنتاجها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : رويترز

المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة