تظاهرة احتجاجية لمعارضي الانضمام لليورو بالسويد

تظاهر محتجون من أقصى اليمين واليسار ضد انضمام السويد المقترح للعملة الأوروبية الموحدة (اليورو)، وذلك قبل أسبوع واحد فقط من إجراء استفتاء على هذا الانضمام.
واعتقلت الشرطة نحو 50 يساريا حاولوا أمس اقتحام اجتماع بشأن اليورو نظمه الحزب الوطني الديمقراطي اليميني في سوديرتالي الواقعة على بعد نحو 40 كلم جنوبي العاصمة أستوكهولم.
ولم يتمكن معارضو العولمة اليساريون وهم يعارضون أيضا انضمام السويد لليورو من منع الاجتماع بعد أن طوقتهم الشرطة قبل وصولهم إلى المبنى مباشرة. وقال شاهد عيان إن شخصين أصيبا في اشتباكات وقعت بين الشرطة والمتظاهرين الذين بدؤوا في رشق الشرطة بالزجاجات والحجارة.
في الوقت نفسه أظهر أحدث استطلاع للرأي قبل استفتاء بشأن انضمام السويد للعملة الأوروبية الموحدة أن عدد معارضي اليورو يزيد عن المؤيدين بنسبة 7%. ونشرت صحيفة سويدية نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة رواب وشمل 2068 سويديا في الفترة من 27 أغسطس/ آب إلى الثالث من سبتمبر/ أيلول.
وأظهر الاستطلاع أن نسبة المعارضين تبلغ 46% والمؤيدين 39%. ولم يتخذ الباقون قرارا بشأن الانضمام للمرحلة النهائية من الوحدة الاقتصادية والنقدية. وفي آخر استطلاع للمؤسسة في 22 أغسطس/ آب بلغت نسبة المعارضين 44% والمؤيدين 38% في ما لم تحدد نسبة 18% موقفها.
وتجري السويد استفتاء بشأن الانضمام لليورو في الرابع عشر من الشهر الجاري. وقد أشارت جميع استطلاعات الرأي منذ أبريل/ نيسان إلى تقدم معسكر المعارضين على معسكر المؤيدين إلا أن الاستطلاعات التي نشرت في الأسابيع الأخيرة أشارت لتنامي نسبة المؤيدين.
المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة