الكيلاني يتوقع بدء الخصخصة بالعراق خلال عامين

انفجار في انبوب نفط في بلدة هيت شمال غرب بغداد


قال وزير المالية العراقي الجديد كامل الكيلاني إن صيغة واضحة للخصخصة في العراق سوف تكون جاهزة في غضون عامين.

وأضاف الكيلاني الذي عينه مجلس الحكم الانتقالي العراقي الأسبوع الماضي في تشكيلة أول حكومة بعد الإطاحة بالرئيس صدام حسين إن الصناعات العراقية وخصوصا قطاع النفط ستباع للشعب العراقي على حد تعبيره.

وأوضح الوزير العراقي وهو رجل أعمال سابق أن الوصول إلى إجماع داخل الحكومة العراقية على تطبيق الخصخصة سيستغرق وقتا.

قمح أميركي للعراق
من ناحية أخرى قال مسؤول كبير بوزارة التجارة العراقية الخميس إن العراق سيشتري بعض احتياجاته من القمح للعام 2004 من الولايات المتحدة مع الاستمرار في الاستيراد من أستراليا.

وأضاف فخر الدين رشان المدير العام للوزارة المعين من قبل الولايات المتحدة أن الشركات الأميركية بدأت تتصل بالوزارة وتبدي استعدادها لتوريد القمح وحبوب أخرى ومواد غذائية.

وكان حجم محصول القمح واحتياجات الاستيراد من أسرار الدولة في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين.

ولم يذكر المسؤول العراقي حجم الكميات التي ستستورد من الولايات المتحدة. وفي السنوات العشر الماضية كان العراق يستورد حوالي ثلاثة ملايين طن من القمح سنويا ثلثاها من أستراليا. ويقدر محصول القمح السنوي في العراق بنحو مليوني طن.

وتأمل صناعة القمح الأميركية العودة إلى السوق العراقية المغرية بعد سنوات حرمها فيها صدام من دخولها.

وفي أواخر الثمانينيات أصبحت بغداد أكبر سوق تصدير للأرز الأميركي وكانت سوقا رائجة للمبيعات الأميركية من حبوب العلف والبذور الزيتية والقطن والسكر ومنتجات الألبان والدواجن والتبغ.

وتوقفت كل هذه المعاملات التجارية عندما فرضت واشنطن عقوبات على بغداد عقب الغزو العراقي للكويت عام 1990. ورفعت عقوبات الأمم المتحدة على العراق في مايو/ أيار الماضي.

المصدر : رويترز