النفط يتحسن والأنظار تتجه لاجتماع أوبك الطارئ


قالت منظمة الأقطار المصدرة للنفط أوبك إن الأعضاء فيها سيعقدون اجتماعا طارئا في 24 أبريل/ نيسان لدراسة إمكانية تقليص الإنتاج. وبينما توجهت أنظار الأسواق نحو ما قد تقرره المنظمة في اجتماعها، ارتفعت أسعار الخام بصورة طفيفة بعد يوم من تراجعها إلى أدنى مستوى لها في نحو خمسة أشهر.

وقد ارتفع مزيج برنت خام القياس الأوروبي 8 سنتات فوصل 24.66 دولارا للبرميل كما ارتفع الخام الأميركي الخفيف بنفس المقدار ليبلغ 28.04 دولارا للبرميل.

وقال مصدر في المنظمة رفض الكشف عن اسمه "هناك كميات زائدة من النفط في السوق"، موضحا أن "هناك قلقا حقيقيا بين أعضاء المنظمة من أن الأسعار قد تنهار إذا لم يتحركوا بسرعة". وأضاف "أنت لا تنتظر حدوث الأزمة. يجب التحرك مسبقا".

وقال مصدر آخر مقرب من الحكومة السعودية إن أعضاء أوبك بمن فيهم السعودية مستعدون لعمل كل ما يلزم لإبقاء سعر سلة أوبك حول 25 دولارا للبرميل. ويقل السعر الآن قليلا عن هذا الرقم.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إعلان رئيس أوبك عبد الله العطية أن أوبك ستعقد اجتماعا طارئا في 24 من هذا الشهر لبحث خفض الإمدادات من أجل وقف هبوط الأسعار التي فقدت 10% من قيمتها منذ بدء الحرب على العرق في 20 مارس/ آذار.

وقال في تصريحات للصحفيين في باريس بعد اجتماعه مع مسؤولين بالحكومة الفرنسية إن مصدر قلقه الرئيسي هو كيفية التعامل مع الانخفاض الكبير في الأسعار "فالسوق مليئة بالنفط وتواجه وفرة لا نقصا". وأضاف "نشعر بقلق شديد للانخفاض الكبير في الأسعار. إذا رأينا أنه يزداد حدة فربما نخفض الإنتاج قبل 24 أبريل".

واليوم كرر وزير المناجم والطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو المخاوف ذاتها إذ قال إنه توجد وفرة في المعروض من الخام في الوقت الحالي.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة