بعثة تقييم من صندوق النقد والبنك الدوليين تزور العراق


أعلن وزير مالية جنوب أفريقيا تريفور مانويل الذي يرأس لجنة التنمية التابعة لصندوق النقد والبنك الدوليين، أن الهيئتين الماليتين سترسلان بعثة من الخبراء إلى العراق لتقييم احتياجات إعادة إعمار هذا البلد عندما تسمح الظروف الأمنية بذلك.

وقال مانويل أثناء مؤتمر صحفي في ختام اجتماعات الربيع للهيئتين الماليتين بواشنطن "عندما تسمح الظروف سنرسل بعثة من الخبراء لتقييم الاحتياجات في العراق". وأوضح رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون أن الهيئات الإدارية في المؤسستين الماليتين متعددتي الأطراف كلفتا الصندوق والبنك إرسال هؤلاء الخبراء عندما يكون من الممكن ضمان أمنهم في العراق.

وكان الوضع في العراق هيمن على اجتماعات وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع وصندوق النقد والبنك الدوليين يومي السبت والأحد الماضيين في العاصمة الأميركية. وقال وزراء المالية إنهم "يعترفون بضرورة بذل جهود متعددة الأطراف لمساعدة العراق ويؤيدون اعتماد قرار جديد من مجلس الأمن الدولي".

ولم يذكر وزراء المالية أي تفاصيل عن هذا القرار باستثناء تأكيدهم ضرورة أن يعالج رفع العقوبات عن العراق ودور المؤسسات المالية الدولية في إعادة إعمار العراق. وأكدت اللجنة النقدية والمالية الدولية -الهيئة الإدارية لصندوق النقد الدولي-
أن "الوضع الحالي في العراق يطرح مشاكل كبيرة مع الحاجة إلى إعادة الأمن وتخفيف المعاناة الإنسانية وتشجيع التنمية الاقتصادية وخفض الفقر".

كما أكدت ضرورة "معالجة مسألة الديون العراقية" التي تفيد تقديرات متطابقة أنها تبلغ حوالي 120 مليار دولار، داعية إلى عرضها بسرعة على نادي باريس للدول الدائنة. ورغم التفاهم بين الدول الأعضاء في هذه الاجتماعات، ظهر انقسام بشأن هذه
الديون بين واشنطن التي تريد إلغاءها بالكامل والدول الأوروبية التي تريد استرداد أموالها وتجنب إثارة استياء دول ناشئة أخرى.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة