الأردن يتسلم أول شحنة نفطية من السعودية


قالت مصادر ملاحية اليوم الاثنين إن المملكة العربية السعودية سلمت شحنتين من النفط الخام للأردن للمرة الأولى منذ نحو عشر سنوات بعد أن أدت الحرب على العراق إلى قطع إمدادات الطاقة الحيوية من بغداد إلى عمان. وأوضحت المصادر أن سفينتين وصلتا إلى ميناء العقبة الأردني في الأسبوعين الماضيين في إطار اتفاق بين الحكومتين لتوريد النفط لمدة ثلاثة أشهر بعد توقف الشحنات العراقية.

وقالت المصادر إن الناقلة أرغوسي رست في الميناء يوم 4 أبريل/ نيسان بحمولة تبلغ 135 ألف طن من الخام السعودي ورست الناقلة الثانية ميلتيديس/1 اليوم الثامن من الشهر ذاته بحمولة 140 ألف طن وبدأت تفريغ شحنتها.

وعمد الأردن قبل الحرب لزيادة احتياطياته لتكفي استهلاك شهرين عن طريق شراء الناقلة العملاقة بيرغ تشيف لتخزين 290 طنا من الخام العراقي تقريبا، كما استأجر الناقلة أرتيميس وملئت بنحو 133 طنا من الخام العراقي. ومنذ بدأت الحرب اعتمدت عمان على هذه الكميات إضافة إلى مخزون في مصفاة الزرقا يكفي استهلاك 30 يوما.

وكان الأردن طالب السعودية ودول الخليج قبل بدء الحرب بتزويده بالكمية التي كان العراق يزوده بها بأسعار رخيصة وتبلغ 85 ألف برميل يوميا. وبلغت قيمة مبيعات العراق من النفط للأردن في العام الماضي 750 مليون دولار.


وحتى عام 1990 كانت السعودية هي المصدر الرئيسي للنفط الخام إلى الأردن إلى أن أوقفت إمداداتها على خلفية موقف عمان من غزو العراق للكويت عام 1990.

وفي وقت سابق قال مسؤولون إن الكويت والسعودية اتفقتا على تزويد الأردن بـ75 ألف برميل يوميا. ومن المقرر أن تصل في وقت لاحق من هذا الشهر الشحنة الأولى من الكويت في إطار اتفاق لتوريد 25 ألف برميل يوميا لمدة ثلاثة أشهر.

وقال مسؤولون أردنيون إن استجابة السعودية والكويت والإمارات كانت طيبة لاحتياجات الأردن لكنهم لزموا الصمت فيما يتعلق بشروط الصفقة. ويقول الأردنيون إن المفاوضات مع الدول الثلاث لم تشمل بعد احتياجات الأردن على المدى الطويل.

ويعتقد المسؤولون الأردنيون أن أي إدارة جديدة في العراق ستواجه أولويات أكثر إلحاحا من إعادة تزويد الأردن بالنفط. وقال مسؤولون كبار إن واشنطن وعدت بسداد فاتورة الكميات التي ستورد من الدول الخليجية في إطار مساعدات لعمان تتجاوز مليار دولار لتعويض المملكة عن الآثار السلبية للحرب عليها.

المصدر : رويترز

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة