عودة الاضطراب إلى الأسواق مع تجدد مخاوف الحرب


undefinedواصل النفط والذهب مسيرة ارتفاعه لليوم الثاني في حين واصل الدولار والأسهم اتجاها نزوليا لليوم الثاني أيضا على خلفية تجدد مخاوف المستثمرين من أن الحرب على العراق ستطول بعد المقاومة الضارية التي أبداها الجيش والشعب العراقيين.


وتبددت آمال الأسواق بنهاية سريعة للحرب الأنغلوأميركية على العراق بعد أن عرضت شاشات التلفزة العالمية صور جنود أميركيين قتلوا أو أسروا في المعارك الدائرة في جنوب العراق.


وقال المحلل بمصرف ميزوهو بيكولا إيليوت "ما يجري في الأسواق هو نتيجة لإعادة المستثمرين التفكير بالحرب" التي دخلت يومها السادس والتي سبقتها معلومات من جانب الحلفاء تبين أنها إما مضللة أو تندرج في إطار الحرب النفسية.


أسواق النفط
ففي لندن ارتفع مزيج برنت خام القياس الأوروبي 75 سنتا ليبلغ 26.84 دولارا للبرميل في حين ارتفع الخام الأميركي الخفيف 72 سنتا ليصل إلى 29.38 دولارا للبرميل. وساهم تقلص إنتاج نيجيريا من الخام في رفع الأسعار.

وهذا هو اليوم الثاني على التوالي الذي يحقق فيه النفط مكاسب كبيرة بعد أن فقد الأسبوع الماضي ثلث قيمته عندما هبط إلى أدنى مستوياته منذ أربعة أشهر. غير أن السعر الحالي لا يزال بعيدا عن المستوى الأعلى الذي بلغه قبل بضعة أسابيع عندما وقف عند عتبات 40 دولارا للبرميل.

الأسهم والملاذات الآمنة
في أوروبا فتحت الأسهم على انخفاض بعد أن فقدت المؤشرات الرئيسية نحوا من 5.5% من قيمتها، فقد خسر فاينانشال تايمز البريطاني 50 نقطة أي بنسبة 2.5% متأثرا بمخاوف الحرب وانخفاض متوقع في وول ستريت.

وفي آسيا هبطت الأسهم اليابانية أكثر من 2% على خلفية مخاوف الحرب وعوامل محلية متصلة. وفقد مؤشر نيكي القياسي أكثر من 196 نقطة أي بنسبة 2.33% مبددا معظم المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة وبلغت نحو 3%.


في أسواق الصرف تراجع الدولار أمام العملات الرئيسية فهبط مقابل اليورو إلى 1.0714 يورو في حين تراجع أمام الين الياباني إلى 119.61 ينا. ودفعت مخاوف الحرب المستثمرين للبحث عن الملاذات التقليدية المتمثلة في الذهب والسندات الحكومية.

المصدر : وكالات